تعزيز "التحالف الاستراتيجي" بين كوبا وفنزويلا

تعهد الرئيسان الكوبي والفنزويلي بتعزيز "التحالف الاستراتيجي" الذي اسسه سلفاهما فيدل كاسترو وهوغو تشافيز وترجم في 2012 بتنفيذ 47 برنامج تعاون.

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو صرح السبت قبل توجهه الى هافانا "سنوقع السبت الاتفاقات لمرحلة جديدة من التعاون الثنائي وكذلك تمديد التحالف الاستراتيجي مع الحكومة الاشتراكية في كوبا".

وبحسب صحيفة غرانما (رسمية) سيشارك مادورو في حفل اختتام اعمال الاجتماع الثالث عشر للجنة الحكومية الكوبية الفنزويلية المشتركة.

وقبل استقباله من قبل نظيره الكوبي راوول كاسترو، اجتمع مادورو مع فيدل كاسترو لخمس ساعات . وقال للصحافيين "لقد تذكرنا القائد تشافيز".

وكوبا هي البلد الثاني الذي يزوره مادورو منذ انتخابه في 14 نيسان/ابريل على رأس فنزويلا بعد وفاة سلفه ومرشده هوغو تشافيز.

وفي 19 نيسان/ابريل زار ليما حيث عقد عشية تنصيبه اجتماع لاتحاد دول اميركا الجنوبية.

وفي سياق مواصلة نهج الرئيس الراحل، تعهد مادورو بالحفاظ على العلاقات الوثيقة مع هافانا.

ويشمل التعاون بين البلدين خصوصا تزويد كوبا يوميا بنحو 130 الف برميل من النفط باسعار تفضيلية من فنزويلا التي تعد من ابرز الدول المنتجة للنفط في العالم، وكذلك توظيف نحو 40 الفا من الرعايا الكوبيين على الاراضي الفنزويلية لا سيما في قطاعات الطب والرياضة.

ويبدو ان "التحالف الاستراتيجي" الذي اسسه في العام الفين فيدل كاسترو وهوغو تشافيز ضروري للاقتصاد الكوبي الذي يواجه بصورة مستمرة ازمة منذ انهيار الدولة السوفياتية والكتلة الشيوعية في مطلع تسعينات القرن الماضي.

وتشير احدث المعطيات الاحصائية الى ان العلاقات التجارية الثنائية مثلت في 2010 بالنسبة للدولة الكوبية نحو 40 بالمئة من تجارتها الخارجية.

الى ذلك توسع التعاون ليشمل ايضاالقطاع البتروكيميائي علما بان البلدين يديران معا مصفاة سيينفويغو بوسط كوبا حيث ينمو قطاع صناعي في موازاة ذلك.