الجيش البلجيكي باع مروحيات وطائرات الى اشخاص مشبوهين بتجارة الاسلحة

باع الجيش البلجيكي بين 2009 و2012 مروحيات وطائرتين الى شخص تشبته اجهزة الاستخبارات البلجيكية بأنه يقوم بتبييض الاموال وتجارة الاسلحة، كما افاد تحقيق نشرته السبت صحيفتا لا ليبر بلجيك ودي مورغن اليوميتان.

وتمت هذه الصفقات في اطار تجديد عتاد الجيش البلجيكي.

ومن اجل شراء مروحيات وطائرات، يتعين على الراغبين تحقيق معايير صارمة. لذلك تقول لا ليبر بلجيك ان وزارة الدفاع لم تحقق بصورة منهجية في ما اذا كان الشارون معروفين من الشرطة او من اجهزة الاستخبارات.

وهكذا اشترت شركة في بروكسل 32 مروحية "الويت 2" في 2009، وضعت اربع منها في وقت لاحق في تصرف جيش مدغشقر من قبل الرئيس اندريه راجولينا الذي تسلم السلطة نتيجة انقلاب.

ولم تطلب الشركة البلجيكية الاذن لتصدير هذه المروحيات، كما كان يفترض ان تفعل، وهذا لم يمنع الجيش من الاستمرار في التعامل معها بعد ذلك، كما افاد تحقيق لا ليبر بلجيك.

اما مدير الشركة فهو معروف من اجهزة الشرطة والاستخبارات بما في ذلك اجهزة واستخبارات الدفاع وخصوصا بسبب مخالفات متصلة بالجريمة المنظمة وتجارة الاسلحة وتبييض الاموال.

واعلن الجيش البلجيكي، كما ذكرت لا ليبر بلجيك ان "وزارة الدفاع كانت لا تعرف لدى حصول تلك الصفقات ان مدير الشركة كان مشبوها ببعض التصرفات غير القانونية".

ولم يشأ مكتب وزير الدفاع البلجيكي بيتر دو كريم الادلاء بأي تعليق، كما ذكرت وكالة الانباء البلجيكية.

 

×