بدء اخلاء مجمع كايسونغ الصناعي في كوريا الشمالية

غادرت مجموعة من 11 عاملا كوريا جنوبيا السبت موقع كايسونغ الصناعي المشترك بين الكوريتين والواقع في اراضي كوريا الشمالية فيما ستتبعه قافلة ثانية من 116 شخصا لاحقا خلال النهار للعودة ايضا الى كوريا الجنوبية كما اعلنت الحكومة في سيول.

والاشخاص ال48 الباقون لا سيما من الموظفين الذين يديرون المجمع وكذلك من مهندسي الاتصالات والكهرباء سيسحبون الاثنين بحسب ما اعلنت وزارة التوحيد في سيول.

وسحب هؤلاء الموظفين يلقي بظلال من الشك على مستقبل هذا المجمع الصناعي الذي يبقى اخر رموز التقارب بين الكوريتين.

واعلنت الشركات الكورية الجنوبية العاملة في الموقع عن استغرابها الشديد لهذا الاخلاء الذي قررته سيول امس بعدما رفضت كوريا الشمالية الانذار الكوري الجنوبي لفتح حوار.

وقال ممثل عن الشركات ال123 الكورية الجنوبية في المقوع للصحافيين في باجور "نحن متفاجئون جدا لقرار الحكومة المفاجىء باخلاء كايسونغ. نحن قلقون ازاء العواقب المحتملة لهذا الاغلاق".

واضاف "من المؤسف عدم اجراء اي مشاورات مسبقة معنا. ورغم ان بعض الشركات لها اراء متفاوتة حول فرصة قبول هذا القرار المفاجىء، لقد قررنا احترامه لانه قرار الحكومة".

وقال بارك بون-كيو رئيس مجلس ادارة شركة ملابس في سيول تعمل في كايسونغ لوكالة فرانس برس وهو ينتظر عودة اثنين من اخر موظفيه هناك "كنت متسلحا بالامل والاحلام قبل سبعة اعوام، لكن الان يبدو ان الامور اصبحت سيئة الى حد انني لا اعلم ما سافعله".

من جهته اعتبر يانغ مو-جين استاذ الدراسات الكورية الشمالية في جامعة سيول "المرحلة المقبلة الكورية الجنوبية قد تكون قطع الكهرباء عن المجمع قبل اغلاقه بشكل دائم". واضاف ان "الرد القوي من كوريا الجنوبية يمكن ان يؤدي الى ازالة اخر نقطة اتصال متبقية والى مواجهة طويلة الامد بين الكوريتين".

وبعد تجميد العلاقات الثنائية في 2010، بقي مجمع كايسونغ مفتوحا مع استثناءات لفترات قصيرة.

لكن منذ 3 نيسان/ابريل حظرت كوريا الشمالية على الكوريين الجنوبيين الوصول الى المجمع الذي يشكل في المقابل ابرز مصدر عملات صعبة لنظام كيم جون اون المعزول، لانه يقع على اراضيه على بعد عشرة كلم من الحدود.

وقد سحبت منه موظفيها ال53 الفا فيما كان التوتر على اشده في شبه الجزيرة الكورية وفيما كثفت بيونغ يانغ تهديدات بشن هجمات نووية ضد كوريا الجنوبية وحليفتها الاساسية الولايات المتحدة.

واعلنت وسائل الاعلام الكورية الشمالية السبت عن بدء محاكمة مواطن اميركي اوقف في تشرين الثاني/نوفمبر "في موعد قريب جدا" بتهمة "ارتكاب جرائم تهدف الى الاطاحة بجمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية".

 

×