تمديد فترة التفاوض بين سيول وواشنطن عامين لتعديل اتفاقيتهما النووية

اتفقت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على تمديد فترة التفاوض حول تعديل اتفاقية الطاقة النووية بعامين إضافيين لإجراء مفاوضات مكثفة.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن وزارة الخارجية في سيول اليوم الأربعاء، عن اتفاق الجانبين على تمديد مهلة الاتفاقية التي تنتهي صلاحيتها في آذار/مارس عام 2014 بعامين إضافيين، نظراً لعدم توصّل الجانبين إلى تقريب وجهات النظر في قضية معالجة النفايات من الطاقة النووية ومنح حق إنتاج اليورانيوم المخصب الذاتي للجانب الكوري الجنوبي.

وأشارت إلى أن الجانين اتفقا على إجراء التفاوض بين رئيسي الوفدين كل 3 أشهر خلال فترة السنتين، حيث من المنتظر أن تعقد الجولة الأولى من التفاوض في حزيران/يونيو المقبل.

ونظراً لأن الكونغرس الأميركي يحتاج عاماً تقريباً لإجازة الاتفاقية المعدلة، يتعين على الجانبين إنهاء التفاوض في غضون أيار/مايو عام 2015.

ونقلت الوكالة عن مصادر مطّلعة أن الجانبين حققا تقدّماً إلى حد ما حول تعديل الاتفاقية لتسهل تصدير المنشآت النووية الكورية إلى الخارج، غير أنهما لم يتمكنا من تقريب وجهات النظر في قضيتي معالجة النفايات النووية وحق إنتاج اليورانيوم المخصب الذاتي.

وتسعى سيول إلى تجاوز الوضع الذي تراه غير لائق والذي يفرض عليها استيراد اليورانيوم المخصب من الخارج بسبب عدم امتلاكها حق تخصيب اليورانيوم بموجب الاتفاقية، على الرغم من أنها تصدر منشآت الطاقة النووية إلى دول الشرق الأوسط مع إمكانية امتلاء مخازن النفايات النووية بحلول عام 2024.

 

×