حكومة صربيا توافق على الاتفاق مع كوسوفو

اعطت الحكومة الصربية الاثنين موافقتها على الاتفاق الهادف الى تطبيع العلاقات مع كوسوفو الذي ابرم في 19 نيسان/ابريل تحت اشراف الاتحاد الاوروبي بعد 14 عاما على انتهاء الحرب بين كوسوفو وصربيا وخمسة اعوام على اعلان استقلال الاقليم الصربي السابق.

وقال بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء الصربي ايفيتسا داسيتش ان بلغراد "وافقت على الاتفاق الاول حول المبادىء التي تنظم تطبيع العلاقات والذي كان نتيجة الحوار مع كوسوفو في بروكسل".

واضاف ان "الحكومة امرت الوزارات باتخاذ الاجراءات اللازمة لتطبيق الاتفاق ومواصلة تطبيق اتفاقات قائمة اساسا مع ممثلي مؤسسات بريشتينا".

ويفترض ان يصوت البرلمان الصربي ايضا هذا الاسبوع على هذا الاتفاق، لكن الائتلاف الحاكم يشغل غالبية فيه ومن غير المرتقب ان يواجه عراقيل في هذا الامر.

وفي بريشتينا وخلال الليل اعتمد البرلمان قرارا يؤكد "دعمه وموافقته على الاتفاق حول تطبيع العلاقات" بين كوسوفو وصربيا.

ويأتي ذلك فيما يجتمع وزراء الاتحاد الاوروبي المكلفون الشؤون الاوروبية في لوكسمبورغ لبحث تقارير للمفوضية الاوروبية حول صربيا وكوسوفو مع مواضيع اخرى.

وترغب صربيا في ان تحدد لها المفوضية سريعا موعدا لبدء مفاوضات انضمامها الى الاتحاد الاوروبي والمشروطة بتوقيع اتفاق مع كوسوفو.