استمرار اعمال الاغاثة اثر الزلزال في جنوب غرب الصين

ينشط آلاف المسعفين والعسكريين والمدنيين الاحد في منطقة الزلزال الذي ضرب السبت سيشوان في جنوب غرب الصين موقعا اكثر من 200 قتيل ومفقود، لانتشال الضحايا ومعالجة الاف المصابين بجروح.

وبعد اكثر من 24 ساعة على الزلزال الذي بلغت قوته 6,6 درجات والذي دمر الاف المنازل في منطقة سيشوان، كانت المستشفيات لا تزال تتلقى مزيدا من الجرحى في حين كان عدد القتلى يرتفع.

وسيشوان من الاقاليم الاكثر اكتظاظا في الصين مع 80 مليون نسمة، وضربه زلزال في ايار/مايو 2008 اسفر عن مقتل او فقدان 87 الف شخص.

وبحسب اخر حصيلة موقتة نشرت مساء الاحد فان الزلزال اوقع 186 قتيلا و21 مفقودا و11300 جريح كما افادت وكالة انباء الصين الجديدة نقلا عن مصادر رسمية.

واشارت السلطات الى انه من غير المرتقب ان ترتفع الحصيلة اكثر من ذلك بكثير. وارسلت كلاب متخصصة في تحديد اماكن ضحايا الكوارث الطبيعية من بكين في حين انتشرت فرق الانقاذ في المناطق الريفية النائية التي يصعب الوصول اليها بسبب انزلاقات التربة الناجمة عن الزلزال.

وتمكن رجال الاطفاء والاغاثة الذين عملوا طوال الليل مستخدمين تجهيزات الرادار والكلاب المتخصصة من انتشال 91 شخصا احياء من تحت الانقاض كما اعلنت وزارة الامن العام.

وسجلت اكثر من 1300 هزة ارتدادية بعد الزلزال الاساسي الذي حدد مركزه قرب مدينة يان في لوشان على بعد 140 كلم غرب عاصمة الاقليم شيندغو.

وقام رئيس الوزراء لي كيكيانغ الذي تولى مهامه الشهر الماضي، والذي وصل مساء امس بالمروحية، بتفقد المنكوبين. وبثت وسائل الاعلام الرسمية صورا له يتناول الفطور تحت خيمة نصبت لايواء ناجين.

وقال ان "جهود الاغاثة اول واجب علينا" مضيفا ان "الساعات ال24 الاولى حاسمة بالنسبة لانقاذ ارواح". وكان سلفه وين جياباو عزز شعبيته الى حد كبير عبر توجهه على الدوام الى مواقع الكوارث.

ودعا الرئيس الصيني شي جينبينغ الى بذل كل الجهود لمساعدة الضحايا. وفي روما، اعلن البابا فرنسيس الاحد خلال الصلاة في ساحة القديس بطرس ان "افكارنا تتجه للاشخاص العديدين الذين تضرروا من جراء الزلزال في جنوب غرب الصين".

وقال "نحن نصلي من اجل الضحايا ومن اجل كل الذين يعانون بسبب هذا الزلزال العنيف". من جهته عرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تقديم "كل المساعدة اللازمة" على نظيره الصيني بحسب الكرملين.

وقدم رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو "تعازيه الحارة" للحكومة والشعب الصينيين. واخيرا عبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي ينتظر ان يقوم بزيارة دولة للصين الخميس والجمعة عن "تضامن فرنسا الكامل" مع الصين.

 

×