فيديو/ المشتبه به الثاني في اعتداء بوسطن مصاب بجروح خطيرة في المستشفى

اعلنت السلطات الاميركية الجمعة ان جوهر تسارناييف (19 عاما) المشتبه به الثاني في اعتداء بوسطن، ادخل الى المستشفى في حالة خطيرة بعد اعتقاله من قبل الشرطة.

وقال قائد شرطة بوسطن ايد ديفيس ان "المشتبه به في حالة خطيرة في المستشفى".

وبعد ساعة على اعتقال جوهر تسارناييف، اكد ديفيس للصحافيين ان "سكان بوسطن والمنطقة يمكنهم التأكد من ان التهديد انتهى".

وروى ان "شرطة ووترتاون تلقت اتصالا هاتفيا. وحسب المعلومات المتوفرة لدينا، خرج رجل من منزل بعدما بقي فيه طوال النهار ورأى دماء على مركبه. نظر في الداخل فوجد رجلا مضرجا بالدماء".

واتصل الرجل بالشرطة على الفور، ما استدعى تدخل قوات النظام.

وبمساعدة تكنولوجيا الاشعة تحت الحمراء، تمكنت مروحية من رصد مكان انبعاث الحرارة واكدت وجود المشتبه به في هذا الموقع.

واوضح قائد الشرطة "تبادلنا اطلاق النار مع المشتبه به الذي كان داخل المركب. في نهاية المطاف دخل فريق من مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) متخصص بانقاذ الرهائن الى المركب واعتقل المشتبه به الذي كان ما زال حيا".

وتابع ان المفاوضين حاولوا قبل ذلك التفاوض معه لاخراجه طوعا من المركب لكنه "لم يكن يرد على الاتصال".

وتابع ايد ديفيس ان الاخوين جوهر وتاميرلان تسارناييف رصدا بعد مقتل شرطي في حرم جامعة ماساتشوسيتس مساء الخميس. وبعد ذلك احتجزا سائقا رهينة وسرقا سيارته. وقد افرج عنه بسرعة.

وتوفي تاميرلان متأثرا بجروحه ليل الخميس الجمعة بعد تبادل لاطلاق النار مع قوات الامن بينما تمكن جوهر من الفرار.

وما زالت تحركاته في الساعات العشرين الاخيرة غير معروفة.

وقال ايد ديفيس "نعرف انه لم يذهب مباشرة الى المركب" الذي يرسو في مكان قريب من المنطقة التي تم تمشيطها طوال النهار.

واضاف انه عثر على آثار دماء في السيارات التي تركها ثم في منزل في القطاع نفسه.

واكد المسؤول في الاف بي آي ريك ديلورييه انه بموجب نظام استثناء "للاعمال الارهابية"، لم يتل الشرطيون على جوهر تسارناييف الحقوق التي تمنح لاي شخص يتم توقيفه في الولايات المتحدة وتشمل خصوصا حقه في التزام الصمت.

 

 

 

×