وصول الرهائن الفرنسيين السبعة الذين افرج عنهم الى باريس

وصل الفرنسيون السبعة الذين افرج عنهم سالمين بعد شهرين من خطفهما من قبل جماعة بوكو حرام الاسلامية في نيجيريا، صباح السبت الى مطار اورلي جنوب باريس حيث استقبلهم الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند.

ووصل افراد عائلة مولان فورنييه السبعة وبينهم اربعة اطفال، على متن طائرة الفالكون التي اقلت وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الى الكاميرون ذهابا وايابا لاصطحابهم.

وحطت الطائرة في الساعة السادسة (4,00 تغ) على المدرج حيث كان عشرة من اقرباء العائلة وحوالى ستين صحافيا بانتظارهم.

وكانت السلطات الفرنسية اعلنت انه تم اطلاق سراح العائلة الفرنسية ليل الخميس الجمعة في منطقة حدودية بين الكاميرون ونيجيريا قرب مدينة كولوفاتا في اقصى شمال الكاميرون.

وكانت العائلة المؤلفة من ثلاثة بالغين واربعة اطفال بين الخامسة والثانية عشرة خطفت في التاسع عشر من شباط/فبراير الماضي بينما كانت في اجازة في اقصى شمال الكاميرون.

وقال مصدر في قصر الاليزيه الجمعة ان الرهائن لم يطلق سراحهم نتيجة تدخل للقوات الفرنسية بل اثر "اتصالات متعددة" قامت بها السلطات النيجيرية والكاميرونية.

وقال هذا المصدر "لم يحصل اي تدخل عبر القوة" مضيفا ان اطلاق سراحهم جاء "نتيجة اتصالات متعددة اقمناها" بالتعاون مع السلطات النيجيرية والكاميرونية.

ورفضت الرئاسة الفرنسية تقديم معلومات حول كيفية اطلاق سراح الرهائن وخصوصا بشأن مطالب الخاطفين في جماعة بوكو حرام التي كانت تطالب باطلاق سراح معتقلين لها.

 

×