×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

العفو الدولية تتهم السلطات الأندونيسية بالفشل في تحقيق العدالة لضحايا الصراع في آتشيه

اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات الأندونيسية بالفشل في تحقيق العدالة لضحايا الصراع في إقليم آتشيه، واشارت إلى أن عشرات الآلاف من الضحايا وأفراد أسرهم ما زالوا ينتظرون الحقيقة والتعويض الكامل بعد مرور ثماني سنوات على نهاية الصراع.

واشارت المنظمة في تقرير جديد اصدرته اليوم الخميس إلى أن تقريرها (حان الوقت لمواجهة الماضي) يوثّق فشل السلطات المحلية والمركزية الأندونيسية في الكشف عن حقيقة ما حدث خلال سنوات العنف في آتشيه، التي خلّفت ما يتراوح بين 10 و 30 ألف قتيل غالبيتهم من المدنيين إلى جانب عدد كبير من الناس ما زال يعاني من مضاعفات الصراع.

وقالت، إيزابيلا أرادون، نائبة مدير برنامج آسيا والمحيط الهادئ في منظمة العفو الدولية "إن فشل الحكومة الأندونيسية في الكشف عن الحقيقة وتحقيق العدالة ومنح تعويضات للضحايا وأسرهم، يتسبب في معاناة هائلة للناس في آتشيه اليوم".

واضافت أن عائلات ضحايا الصراع في آتشيه "ما زالت تجهل حقيقة ما حدث لأبنائها وتكافح من أجل الوصول إلى الحقيقة فيما لا يزال المسؤولون عن اختفائهم طليقين، مما ساهم في نشر بذور الاستياء وبشكل يهدد بالعودة إلى العنف في المستقبل".

وحذّرت أرادون من أن الفشل في مقاضاة المسؤولين عن العنف "يقوّض سلطة القانون في أندونيسيا اليوم، حيث لا توجد آلية للتدقيق في قواتها الأمنية للتعرف على مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان، وضمان عدم وضعها في مكان يمكنها من تكرار ممارسات الماضي".

وشددت نائبة مدير برنامج آسيا والمحيط الهادئ في منظمة العفو الدولية على أن معالجة الوضع في آتشيه "ستمكن السلطات الأندونيسية من لئم جروح الماضي وتعزيز سيادة القانون وتأمين عملية السلام في الإقليم على المدى الطويل، وارسال اشارة قوية لضحايا نتهاكات حقوق الإنسان الآخرين وعائلاتهم في أندونيسيا الذين ينتظرون الحقيقة والعدالة والتعويض".

 

×