ضبط رسالة تحتوي على مادة سامة موجهة الى اوباما

اعلنت السلطات الاميركية الاربعاء انها ضبطت رسالة تحتوي على ما يبدو على مادة الريسين وموجهة الى باراك اوباما، غداة التحقق من رسالة مماثلة الى احد النواب، لكنها لم تتحدث على الفور عن صلة مع اعتداء بوسطن.

وذكر مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) ان هذه الرسالة التي تسلمها الثلاثاء مركز فرز البريد التابع للبيت الابيض، الكائن خارج المجمع الرئاسي، ووضعها في الحجر موظفو الجهاز السري "تحتوي على مادة مشبوهة".

واضاف مكتب التحقيقات الفدرالي في بيان "ليس هناك من مؤشر الى صلة مع اعتداءات بوسطن". وقال ان التحقيق مستمر وتجرى تحاليل اضافية لتأكيد وجود السم.

وكان الجهاز السري، وهو شرطة النخبة التي تحمي الرئيس الاميركي، اعلنت في وقت سابق انه "وصلت في 16 نيسان/ابريل الى مركز فرز بريد البيت الابيض رسالة موجهة الى الرئيس تحتوي على مادة مشبوهة".

واضاف ادوين دونوفان المتحدث باسم الجهاز السري، "يرصد هذا المركز عادة الرسائل او الطرود التي تستلزم فحصا اضافيا او تحاليل قبل تسليمها" من دون ان يعطي المزيد من التفاصيل حول المادة المشبوهة.

وكشفت السلطات الثلاثاء ان رسالة تحتوي على سم بعثت في واشنطن الى سناتور ميسيسيبي الجمهوري (جنوب) روجر ويكر.

وتأتي هذه التطورات على خلفية تفجيري بوسطن (ماساشوستس شمال شرق) اللذين اوقعا ثلاثة قتلى واكثر من 170 جريحا الاثنين.

واوضح دونوفان ان "الجهاز السري يعمل بشكل وثيق مع شرطة الكونغرس ومكتب التحقيقات الفدرالي في هذا التحقيق".

وقد ايقظ هذا الاعتداء ذكريات 11 ايلول/سبتمبر، بعد 11 عاما ونصف على اسوأ هجمات تستهدف القارة الاميركية وتلاها ايضا توجيه رسائل تحتوي على الجمرة الخبيثة. ولم يتم التعرف الى مرسل او مرسلي تلك الرسائل.

وفي شباط/فبراير 2004، تعرض مجلس الشيوخ والبيت الابيض لهجوم بمادة الريسين.

وارسلت مادة الريسين ايضا الى وزارة النقل في تشرين الاول/اكتوبر ثم الى البيت الابيض في تشرين الثاني/نوفمبر 2003، في رسائل تحمل توقيع "ملاك مخلوع" كان يطالب بتغيير قانون ساعات عمل سائقي الشاحنات الاميركيين.

ومنذ ذلك الحين، يجرى فحص البريد الذي يرسل الى النواب، خارج مبنى الكابيتول قبل تسليمها. وينسحب هذا التدبير ايضا على الرسائل والطرود المرسلة الى البيت الابيض.

وفي هذه الظروف من التنبه المتزايد، صدرت تحذيرات من طرود او رسائل مشبوهة صباح الاربعاء في مبنيين ملحقين بالكابيتول. ورفع التحذير بعد الظهر ولم يعثر على اي مادة مشبوهة.

 

×