مقتل مرشح للانتخابات الباكستانية ينتمي الى حزب علماني

قتل مسلحون في جنوب باكستان الخميس مرشحا للانتخابات التشريعية المقررة الشهر المقبل ينتمي الى حزب علماني، وفق ما افادت الشرطة والحزب الذي ينتمي اليه المرشح.

وقتل فخر الاسلام (46 عاما) مرشح الحركة القومية المتحدة، اكبر الاحزاب الممثلة للمسلمين الذين هاجروا الى باكستان اثر قرار تقسيم الهند العام 1947، بايدي مسلحين يستقلون دراجة نارية فيما كان يغادر متجرا تملكه عائلته في حيدر اباد.

وقال اختر حسين المسؤول في الشرطة المحلية لفرانس برس ان المرشح "اصيب باربع رصاصات في راسه وصدره وقضى على الفور"، لافتا الى ان والد القتيل الذي كان يخرج بدوره من المتجر لم يصب.

وفخر الاسلام هو اول مرشح للانتخابات العامة الباكستانية المقررة في 11 ايار/مايو يتم اغتياله منذ انطلاق الحملة الانتخابية الشهر الفائت.

ولم تتبن اي جهة الجريمة، لكن طالبان الباكستانية كانت توعدت اخيرا بمهاجمة الاحزاب العلمانية الثلاثة الاعضاء في الائتلاف الحاكم المنتهية ولايته في اسلام اباد، وبينها الحركة القومية المتحدة.

واتهمت الحركة الخميس "ارهابيين" بقتل فخر الاسلام بهدف "التشويش" على الانتخابات، وهي الاولى التي تجري بعدما انهت اول حكومة مدنية في باكستان ولايتها التي استمرت خمسة اعوام.

وقال وساي جليل المتحدث باسم الحركة ان "كيفية استهدافه (المرشح) تظهر بوضوح عزم المعتدين على قتله دون سواه".