الرئيسة الكورية الجنوبية تعتبر تعليق الشمال الأعمال في مجمع 'كيسونغ' مخيباً للآمال

اعتبرت الرئيسة الكورية الجنوبية، بارك كون هيه، اليوم الثلاثاء بإعلان كوريا الشمالية عن تعليق الأعمال في مجمع كيسونغ الصناعي بصورة مؤقتة، مخيباً للآمل، ودعت الشمال إلى الكف عن تصرفاته الخاطئة.

ونقلت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية عن بارك، قولها إن "قرار الشمال بتعليق الأعمال في المجمع الذي ظل يواصل نشاطه بصورة جيدة حتى يوم أمس، أمر مخيب للآمال للغاية".

وانتقدت بارك، بيونغ يانغ، قائلة إن "على كوريا الشمالية الكف عن تصرفاتها الخاطئة واختيار خيار صحيح من أجل الأمة الكورية"، وتساءلت "إلى متى نواصل دورة تصعيد التوتر مقابل التنازل وتقديم الدعم"، معبّرة عن مواجهة الدولة بكل الصرامة لتهديدات الشمال بالقيام بالاستفزازات.

وقالت إنه في حال صعوبة تشغيل مجمع كيسونغ الصناعي بصورة طبيعية، سيتم التعويض للشركات العاملة هناك على نفقة صندوق التعاون بين الكوريتين، محذرة من تقليص الإنفاق المخصص للتعاون والتبادلات بين الكوريتين.

وأضافت أن الشروط المطلوبة للاستثمار هي إمكانية التنبؤ بالنتائج وتوفر الثقة بين الطرفين، فلن تكون هناك شركة أو دولة ترغب في الاستثمار في كوريا الشمالية إذا انتهكت بيونغ يانغ الاتفاق الدولي بهذه الطريقة أمام عيون المجتمع الدولي.

وغاب العمال الكوريون الشماليون العاملون في مجمع كيسونغ الصناعي اليوم في مدينة كيسونغ الحدودية من الجانب الشمالي من الحدود المشتركة بين الكوريتين عن العمل بعد أن أعلنت كوريا الشمالية أمس عن توقف نشاط المجمع بصورة مؤقتة.

وقال مسؤول حكومي "لم يحضر العمال الكوريون الشماليون في المجمع إلى أماكن العمل، حيث لا توجد خطة للجنة إدارة مجمع كيسونغ لتشغيل حافلات لنقلهم اليوم".

ومع عدم حضور العمال الكوريين الشماليين البالغ عددهم 53,000 عامل، يتوقع أن يتوقف نشاط الإنتاج في المجمع بصورة كاملة ابتداء من اليوم.

وكانت كوريا الشمالية قررت أمس الإثنين، سحب جميع عمالها من مجمع "كيسونغ" الصناعي في الجانب الشمالي من الحدود المشتركة بين الكوريتين.

وقال المتحدث باسم القصر الرئاسي الكوري الجنوبي يون تشانغ جونغ إنه "لا يوجد تغيير في موقف الحكومة الذي يشير إلى أن مجمع كيسونغ الصناعي لا بد من تشغيله بصورة طبيعية".

وأشار إلى أن التوقف عن أنشطة الإنتاج في المجمع جاء نتيجة لمنع الشمال دخول المواد الخام والمواد الغذائية إلى المجمع وقراره بسحب جميع عماله من المجمع، وأن الأمر الواضح هو أن المسؤولية عن التوقف عن العمل في المجمع تقع على عاتق الجانب الشمالي.

وأضاف "ستواجه الحكومة كوريا الشمالية بهذا الوضع بصورة ملائمة مع حثها على اختيار قرار صحيح".

وتتزايد حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية، وقد أعلنت كوريا الشمالية مؤخراً عن المصادقة على توجيه "ضربة نووية" للولايات المتحدة في إطار عملية عسكرية "لا رحمة فيها"، وذلك رداً على السياسة الأميركية التي وصفتها بالعدائية، وذلك بعد أسابيع من تصاعد التهديدات والتوتر، وتحدثت تقارير عن وجود مؤشرات إلى استعداد كوريا الشمالية لإجراء تجربة نووية رابعة.