ميركل تنتقد امام بوتين التضييق في روسيا على المنظمات غير الحكومية

انتقدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الاحد امام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التضييق الذي تعاني منه منظمات دولية غير حكومية في عملها داخل روسيا، وذلك خلال افتتاح معرض هانوفر الصناعي في شمال المانيا.

ودعت ميركل في كلمتها الى "ان تعطي روسيا فرصة للمنظمات غير الحكومية وللجمعيات المتعددة، والتي نعرف نحن في المانيا انها عامل تجديد".

ولقي كلام ميركل تصفيقا حادا. وكانت تشير في كلامها مباشرة الى التحقيقات التي فتحت في روسيا بحق العديد من المنظمات الدولية غير الحكومية وبينها منظمات المانية ما اثار غضب برلين.

وفي مقابلة مع التلفزيون الالماني "اي ار دي" بثت الاحد دافع بوتين مجددا عن هذه التحقيقات معتبرا انه يحق للشعب الروسي ان يعرف ما هي المنظمات التي تعمل في البلاد وتتلقى اموالا اجنبية "وما الهدف من هذا التمويل".

وفي كلمتها شددت ميركل ايضا على اهمية قيام مجتمع مدني ناشط في روسيا.

وقالت ان "روسيا تريد ان تتنوع ونحن نريد مساعدتها في ذلك (...) ولدينا اقتناع بان هذا الامر ينجح خصوصا بوجود مجتمع مدني ناشط".

وستقوم ميركل الاثنين مع بوتين بجولة على العديد من اجنحة المعرض قبل ان يعقدا مؤتمرا صحافيا مشتركا.

وتبقى روسيا شريكا اقتصاديا مهما لالمانيا. فالتبادل بين البلدين يناهز 74 مليار يورو سنويا. والغاز الروسي لا غنى عنه لتزويد المانيا بالطاقة.

وهذه السنة ستتمثل روسيا في معرض هانوفر ب170 جناحا. وكانت موسكو شريكا في المعرض العام 2005 ووقعت حينها عقودا عدة على هامشه.

ومعرض هانوفر هو اكبر معرض صناعي في العالم. وسيستقبل هذه السنة نحو 6500 مشارك.

 

×