×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

موسكو: استجواب سفير واشنطن حول تمويل منظمات غير حكومية

استجوب اعضاء في الغرفة المدنية الجهاز الاستشاري المقرب من الرئاسة الروسية، الخميس السفير الاميركي في موسكو مايكل ماكفول بشان مساهمة مسؤولين سابقين في اجهزة المخابرات الاميركية في تمويل منظمات غير حكومية روسية.

وقالت فيرونيكا كراشينينكوفا احد اعضاء الغرفة ان "مؤسسة ماك ارثر دفعت العام الماضي 750 الف دولار لمجموعة هلسنكي بموسكو و2,5 مليون دولار لمركز كارنيغي بموسكو".

واضافت مخاطبة السفير "لمن كان يعمل نائب رئيس هذه المؤسسة باري لوينكرون الذي يبدو انه من اتخذ هذا القرار؟ لقد كان المستشار الخاص لمدير المخابرات المركزية الاميركية ومسؤولا في قسم التحاليل بالمجلس الاميركي للمخابرات. هذه هي السيرة المهنية لشخص يوزع المنح على منظمات روسية".

ورد السفير الاميركي الذي دعي الى اجتماع الغرفة "التقي بحكم عملي باستمرار مسؤولين سابقين في المخابرات السوفياتية (كي جي بي) الذين يقومون حاليا بعمل آخر. وانا احكم عليهم بحسب كفاءتهم المهنية وليس بحسب ماضيهم".

واضاف "انا فخور بانه في النظام الحكومي الاميركي نجد وظائف للقدامى".

وكان الرئيس الروسي فلادمير بوتين الذي عمل سابقا في ال كي جي بي، عين بعد توليه الرئاسة في العام 2000، زملاء سابقين بالاجهز السرية في مناصب بالحكومة الروسية.

وفي كلمة امام الغرفة المدنية عبر السفير الاميركي مجددا عن قلق الولايات المتحدة ازاء عمليات التفتيش المكثفة التي طالت في الاسابيع الاخيرة منظمات غير حكومية روسية.

واضاف السفير "نامل ان لا تضع عمليات المراقبة الاخيرة للمنظمات غير الحكومية ، بما فيها منظمات اميركية، عراقيل امام الاتصالات بين البلدين".

وبدات عملية تفتيش المنظمات غير الحكومية في مارس وهي على علاقة بقانون سار منذ نهاية 2012 يجبر المنظمات غير الحكومية التي تستفيد من تمويل اجنبي ولديها نشاط سياسي، على ان تتسجل في دفتر "عملاء الاجانب" وان تقدم بهذه الصفة في كل نشاط عام.

وتصل عقوبة مخالفة هذا القانون حتى السجن عامين.