×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الأمم المتحدة تدين بشدة الهجوم على محكمة بولاية فرح الأفغانية

أدانت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما) بشدة، اليوم الخميس، الهجوم الذي وقع قرب مقر محكمة بولاية فرح الأفغانية والذي ذهب ضحيته 56 قتيلاً و100 جريح، مجدداً دعوتها أطراف النزاع لحماية المدنيين.

وقال جان كيوبيس، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان، ورئيس يوناما، في بيان اليوم الخميس، إن البعثة تندد بشدة بالهجوم الذي استهدف مقراً حكومياً بولاية فرح جنوب غرب أفغانستان.

وأضاف البيان أن "الأمم المتحدة تجدد دعوتها لحركة طالبان بالإيفاء بتعهداتها السابقة بحماية المدنيين".

واعتبر أن "تعريف "المدني" الذي يحتاج إلى حماية ليس محط جدل"، مشيراً إلى أن "مصطلح "مدني"، تم تعريفه في القانون الدولي"، ومعتبراً أن "أطراف النزاع، وحتى طالبان، ملزمة بالامتثال لهذا التعريف".

ولفتت البيان إلى أن قانون الانسان الدولي يعرّف عن المدنين بصفتهم الأشخاص الذين لا يشاركون بشكل مباشر في أعمال العنف، والأشخاص الذين ليسوا مقاتلين، مثل موظفي الحكومة المدنيين، مؤكداً أن الهجوم على المدنيين أمر محظور في أي وقت، وقد يعتبر جريمة حرب.

وقال إن عدد القتلى المدنيين ارتفع عام 2013،مضيفا أن (يوناما) طالما جددت دعوتها لكافة أطراف النزاع بزيادة جهودها لحماية المدنيين.

وسلّط البيان الضوء مجدداً على واجبات أطراف النزاع في اتخاذ الخطوات الضرورية لحماية المدنيين.

وقدّمت يوناما تعازيها لأسر الضحايا، متمنية الشفاء العاجل للجرحى.

وكان انفجار عنيف وقع أمام المحكمة المحلية بولاية فرح، أمس الأربعاء، تبعه اشتباك بين عدد غير محدّد من المسلّحين يرتدون زيّ الجيش الأفغاني حاولوا دخول مبنى المحكمة، واشتبكوا مع قوات الأمن الأفغانية، ما أدى إلى مقتل 56 شخصاً وجرح 100 آخرين.

وكانت (يوناما)، ذكرت في تقرير صدر في فبراير أن عدد القتلى المدنيين في أفغانستان تراجع بنسبة 12% عام 2012 على أساس سنوي للمرة الأولى خلال 6 سنوات ، 2012 ليبلغ 2754، بعد أن كان3131 في العام السابق.

 

×