×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

فرنسوا هولاند يزور المغرب

يقوم الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بزيارة دولة الى المغرب الاربعاء والخميس تهدف الى توطيد العلاقات بين فرنسا وشريكها الاول في المغرب العربي الذي ظل مستقرا في ظل ثورات "الربيع العربي".

وفي اهم لحظات الزيارة يلتقي هولاند الملك محمد السادس في الدار البيضاء ثم يجري محادثات مع رئيس الوزراء عبد الاله بنكيران في الرباط قبل ان يلقي خطابا مرتقبا امام البرلمان.

واعلن مصدر في الرئاسة ان "العلاقة بين البلدين كثيفة جدا وسلسة والمغرب شريك مقرب جدا والزيارة تهدف الى الحفاظ على علاقة ذات مستوى عال".

وفي دلالة على هذه العلاقة الطيبة كان الملك محمد السادس اول رئيس دولة استقبله فرنسوا هولاند في 24 ايار/مايو 2012 اي بعد اسبوع من توليه الرئاسة.

غير ان الرئيس الفرنسي قرر ان تكون اول زياراته في شمال افريقيا الى الجزائر، الامر الذي اثار شيئا من الامتعاض لدى جارها وخصمها المغرب.

واكد مستشار دبلوماسي انها لحظة سيئة مرت لان "المغرب ادرك ان فرنسا كانت في حاجة عاجلة لاعادة بناء علاقة مع الجزائر" وكانت لديها ارادة في لعب "دور مفيد بين البلدين".

وعلى الصعيد الاقتصادي، ليس متوقعا ابرام عقود كبيرة خلال هذه الزيارة بل توقيعات "ترافق" مشاريع قد بدات وخصوصا في مجال نقل السكك الحديدية (ترامواي ومترو وقطار سريع جدا) والصناعة الغذائية ومعالجة المياه والطاقات المتجددة، وهي كلها وضعت اسسها خلال زيارة رئيس الوزراء جان مارك ايرولت في 12 و13 ديسمبر.

وسيرافق هولاند ثمانية او تسعة وزراء وستون من رجال الاعمال الفرنسيين لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وافادت الرئاسة ان "حوالى 750 شركة فرنسية منها 36 من الاربعين التي تعمل في كاك40 (اكبر مؤشر في بورصة باريس) ستكون ممثلة في المغرب، وهي توظف ما بين ثمانين الى مئة الف شخص، اننا اول شريك تجاري واول مستثمر" لكن في اطار منافسة دولية متزايدة "يجب ان لا ننام على امجادنا" كما قال المصدر مشددا على ان اسبانيا انتزعت من فرنسا وضع اول مصدر الى المغرب خلال 2012، وذلك "لاسباب ظرفية".

وسيدشن الرئيس الفرنسي محطة تطهير مياه في مديونة بضواحي الدار البيضاء، وهو مشروع انجزته شركة ليدك (ليونيز دي زو في الدار البيضاء، فرع جي.دي.اف سويز) وسيلتقي ارباب عمل فرنسيين ومغاربة.

ويفترض ان يدفع بفكرة اقامة شراكة بين شركات فرنسية ومغربية لتفادي ترحيلها لاسباب اقتصادية وتوفير وظائف في البلدين، وهي فكرة اطلقها ايرولت خلال زيارته "لكنها لم تصبح بعد عملانية كثيرا" على ما اقر دبلوماسي.

وعلى الصعيد السياسي يعتبر خطاب هولاند امام البرلمان المغربي مرتقبا جدا.

وقال احد المقربين منه "انه سيستغل تلك المنصة للتعبير عن رايه بشان كبرى قضايا الساعة" مثل سوريا ومالي والربيع العربي وعملية السلام في الشرق الاوسط.

ويتوقع ايضا ان يقول الرئيس انه "اخذ علما بان المغرب وجد طريقه وانه يسير على الدرب السليم في حين يفتح الربيع العربي الكثير من الامكانيات وفي الوقت نفسه الكثير من المخاطر" ويتوقع ان يؤكد "رغبة فرنسا في مواكبة (المغرب) على هذا الطريق".

كما يتوقع ان ينوه بموقف المغرب من قضية مالي حيث اكدت باريس ان "الملك محمد السادس اتخذ مواقف واضحة جدا مساندة للتدخل الفرنسي ودافع عنه امام نظرائه" في القمة الاسلامية بالقاهرة في السادس من فبراير الماضي.

وبشان الصحراء الغربية التي يتنازع عليها المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر منذ 1975، يظل موقف فرنسا ثابتا: باريس تدعم خطة الحكم الذاتي المغربية لكونها "قاعدة جدية وذات مصداقية" للمناقشة وتعول على "حل تفاوضي في اطار الامم المتحدة".