رئاسة جنوب افريقيا تؤكد ان صحة مانديلا في تحسن مستمر

اعلنت رئاسة جنوب افريقيا ان الرئيس السابق للبلاد نلسون مانديلا (94 عاما) الذي نقل مساء الاربعاء الى المستشفى لاصابته بالتهاب رئوي استراح في شكل جيد الاحد لافتة الى ان وضعه الصحي في تحسن مستمر.

وقالت الرئاسة في بيان انها "تبلغت من الاطباء ان الرئيس السابق نلسون مانديلا امضى يوم استراحة ولا يزال يتلقى العلاج. (...) لقد افادوا ان وضعه يتحسن".

وكانت الرئاسة اوضحت في وقت سابق السبت ان مانديلا الموجود في المستشفى منذ مساء الاربعاء بات يتنفس بشكل طبيعي بعد سحب مياه من رئتيه تجمعت بسبب معاودة اصابته بالالتهاب الرئوي.

وابدت الرئاسة الاحد ارتياحها الى كون اول رئيس اسود للبلاد يتلقى "افضل عناية طبية (...) لافساح المجال امام تعافيه وضمان راحته".

ووجه الرئيس جاكوب زوما الشكر الى "الاف من سكان جنوب افريقيا" تضرعوا بالصلاة الى الله لمناسبة عيد الفصح من اجل مانديلا، بطل مكافحة نظام التمييز العنصري.

وفي وقت سابق، نقلت الرئاسة عن اطباء مانديلا انه "بسبب التهابه الرئوي، فان الرئيس السابق اصيب بارتشاح بلوري تم سحبه .. وهو الان قادر على التنفس بدون صعوبة. ولا يزال يستجيب للعلاج ولا يتالم".

ومن مضاعفات الالتهاب الرئوي تراكم السائل الموجود في الفراغ بين الرئة والقفص الصدري، ما يضغط على الرئة ويعوق التنفس. ويتم عندها سحب السائل بواسطة حقنة تمرر بين ضلوع الصدر.

وقال الطبيب الفرنسي جان كريستوف رينو المتخصص بامراض الرئة انه "عندما يتم سحب السائل البلوري تستعيد الرئة مساحتها وتتحسن حالة المريض" مشيرا الى انه ليس هناك معطيات وافية تسمح بالقيام بتشخيص دقيق.

واوضح ان هذه العملية بسيطة لكن "في سن الرابعة والتسعين كل شيء خطر".

غير انه اشار الى ان مانديلا يحظى على ما يبدو بعناية طبية استثنائية.

ومنذ ادخاله المستشفى، تؤكد عائلة مانديلا والسلطة ان وضعه جيد وان لا داعي للتخوف بصورة خاصة.

وقال صديق مانديلا المحامي جورج بيزوس "اوجه له كل تمنياتي. اعرف انه نجا من امراض خطرة من قبل".

وصلى معظم المواطنين في جنوب افريقيا من اجل مانديلا بمناسبة قداس عيد الفصح في كنائس البلاد.

وقال الاب سيباستيان روسو امام كنيسة ريجينا موندي المكتظة بالمصلين في سويتو "يجب الان .. ان نتضرع الى الله من اجل ان يشفيه".

وقالت رئيسة المفوضية الافريقية نكوسازانا دلاميني زوما الزوجة السابقة للرئيس جاكوب زوما متحدثة لاذاعة 702 "اليوم، فيما نحتفل باحد عيد الفصح، نتوجه بصلواتنا الى تاتا (الاب) الرئيس السابق نلسون مانديلا .. نقدم له كل تمنياتنا بالشفاء فيما نؤدي صلوات عيد الفصح"، مضيفة ان الملايين يصلون من اجله في العالم باسره.

وكما في الايام السابقة لم يكن بوسع الرئاسة الجنوب افريقية ان تحدد موعد خروج مانديلا من المستشفى، كما انها لم تكشف المستشفى الذي يعالج فيه.

وكان مانديلا ادخل المستشفى في كانون الثاني/يناير 2011 ثم في كانون الاول/ديسمبر 2012 لاصابته بالتهابات رئوية مرتبطة على الارجح بآثار اصابته بمرض السل عندما كان في سجن جزيرة روبن آيلند قبالة الكاب حيث امضى ثماني عشرة سنة من اصل 27 قضاها في سجون النظام العنصري.

وافرج عنه في 1990 ليصبح بعد اربع سنوات اول رئيس اسود للبلاد من 1994 الى 1999.

وحصل في 1993 على جائزة نوبل للسلام مع آخر رئيس في نظام التمييز العنصري فريدريك دو كليرك وذلك لاتمامهما بنجاح المفاوضات من اجل ارساء الديموقراطية.

وفيما تبدو صحته في تراجع بات يعيش في عزلة تامة متنقلا بين جوهانسبورغ وقرية كونو التي نشأ فيها بجنوب البلاد.

ومنذ بضع سنوات غاب مانديلا عن الانظار ولم يظهر علنا منذ نهائيات كأس العالم لكرة القدم في تموز/يوليو 2010 في جوهانسبورغ.

 

×