مادورو يؤكد ان تشافيز ناضل حتى النهاية ويطلب التحقيق في وفاته

اعلن الرئيس الفنزويلي بالوكالة نيكولاس مادورو المرشح للرئاسة في مقابلة مع فرانس برس الاحد ان هوغو تشافيز ناضل "حتى اللحظة الاخيرة" من حياته وكان يعتقد انه سيتجاوز محنته، معربا عن امله بالتحقيق في ظروف وفاة الرئيس الراحل.

وقال مادورو "حتى اللحظة الاخيرة من حياته اعتقد انه سيواصل الحياة وأراد ان يبقى على قيد الحياة".

وروى كيف وصل في الخامس من اذار/مارس الى المستشفى العسكري في كراكاس الذي كان يرقد فيه تشافيز بهدف مناقشة بعض الملفات مع الاخير. ولم تمض ساعات حتى كان عليه ان يعلن للبلاد ان الرئيس فارق الحياة.

واضاف مادورو الذي سلمه تشافيز السلطة فيما كان في المستشفى، "كنت حملت مغلفا احمر وضعت فيه كل الملفات العالقة. اعتقدت اننا سنتحدث عن موضوعات مختلفة. لكنني وجدت نفسي وحيدا مع ملفاتي (...) لقد اراد (تشافيز) ان يعيش، كان يتحلى بتفاؤل وايمان هائلين بالحياة".

والتزم القريبون من تشافيز تكتما كبيرا حول مرضه، ولا يزال الفنزويليون يجهلون طبيعة السرطان الذي قاومه رئيسهم الراحل لنحو عامين.

وكرر مادورو رغبته في فتح تحقيق مفصل حول وفاة تشافيز. وقبل ساعات من اعلانه الوفاة، وفيما كان لا يزال نائبا للرئيس، لمح الى ان "الاعداء التاريخيين" لفنزويلا قد يكونون تسببوا باصابة تشافيز بالسرطان.

وتابع "انه موضوع حساس جدا. شخصيا، اعتقد انه ينبغي اجراء تحقيق معمق. تعلمون بان هناك قوى في العالم تقوم باختبار اسلحة لنشر فيروسات او مرض السرطان، واعتقد انها اصابت القائد تشافيز. انا مقتنع بذلك. لدي اسباب عديدة ومعلومات كثيرة لاعتقد بهذا الامر".

وسينتخب الفنزويليون خلفا لتشافيز في 14 نيسان/ابريل عبر التصويت اما لمادورو واما لمرشح المعارضة انريكي كابريلس.