اوباما يدعو امام نفق قيد الانشاء لاقرار خطته للانفاق على البنى التحتية

توجه الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة الى ورشة لبناء نفق مروري في ميامي (فلوريدا، جنوب شرق) للدفاع عن الإنفاق على البنى التحتية والضغط على خصومه الجمهوريين في الكونغرس لاقرار مشروعه لتحديث الطرقات والجسور والموانئ في البلاد.

والنفق الجاري حفره في ميامي مخصص لمرور الشاحنات الثقيلة وعند انتهائه سيوفر على هذه الشاحنات وعلى وسط المدينة الكثير من الوقت والزحمة لان هذه الشاحنات لن تعود مضطرة للمرور بوسط المدينة المزدحم.

وبعدما تفقد الورشة توجه اوباما الى منصة استحدثت تحت رافعة بناء وبدت خلفها مستوعبات كبيرة تطل على مرفأ ميامي الواقع مباشرة خلفها، والقى كلمة شدد فيها على اهمية "خطة ابقاء الناس في العمل في اعمار اميركا".

وقال الرئيس "ماذا ننتظر؟ هناك عمل يجب القيام به، هناك عمال جاهزون للقيام به"، مشيرا الى ان تحديث الموانئ والمطارات والطرقات وبقية البنى التحتية سيدفع بالمزيد من رجال الاعمال الى بناء مصانع في الولايات المتحدة.

وتابع اوباما "في الوقت الذي تنكمش فيه الميزانيات، علينا ان نقوم بذلك عبر استخدام اموال المكلفين بطريقة حكيمة"، مقترحا قيام شراكة بين القطاعين العام والخاص لتمويل هذه المشاريع وهو حل قد يرضي الجمهوريين الرافضين بشدة لاي انفاق عام اضافي.

ويقضي مشروع اوباما بانشاء بنك للبنى التحتية بتمويل من الدولة الفدرالية يصل الى 10 مليارات دولار، على ان يجتذب اموالا عامة وخاصة اخرى لتمويل مشاريع تحديث الطرقات والجسور والمطارات ولا سيما تلك التي مر عليها وقت بدون تطوير.

وحتى الان لا تزال هذه الخطة حبرا على ورق في الكونغرس.

وقال اوباما "ما من سبب يدعو لان يكون هذا نفقا ديموقراطيا او نفقا جمهوريا"، مؤكدا ان "بعض المشاريع تدعم الاقتصاد ولا يجوز ان تكون موضع انقسامات سياسية".