مشرف في طريق عودته الى باكستان بعد اكثر من 4 سنوات في المنفى

اقلعت الطائرة التي تقل الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف صباح الاحد من دبي الى باكستان لتبدأ رحلة عودته الى بلاده بعد اكثر من اربع سنوات امضاها في المنفى، كما افاد مراسل لوكالة فرانس برس يرافقه في الرحلة.

ويتوقع ان تصل الطائرة الى كراتشي (جنوب) حوالى الساعة 13,00 (8,00 ت غ). وتتم عودته بالرغم من التوتر الشديد بعد ان هدد المتمردون الاسلاميون في حركة طالبان السبت بقتله ان عاد الى باكستان.

وقال مشرف (69 عاما) قبل مغادرته مطار دبي "لا اشعر بالتوتر لكني قلق لبعض العناصر المجهولة" المرتبطة ب"الارهاب" و"التطرف" و"الاجراءات القضائية" (الجارية ضده) ول"نتيجتي في الانتخابات".

وينوي الرئيس الباكستاني السابق الذي وصل الى الحكم بعد انقلاب عسكري، جمع انصاره في حوالى الساعة 17,00 (12,00 ت غ) في مطار كراتشي.

وكان مشرف قرر في البداية اقامة هذا التجمع عند قبر مؤسس باكستان محمد علي جناح في كراتشي ايضا قبل العودة عن قراره بعد ان رفضت السلطات الترخيص بذلك بسبب تهديدات حركة طالبان باكستان المتحالفة مع القاعدة بشن هجمات انتحارية لقتله.

وتعتبر حركة طالبان التي تندد بتحالف باكستان مع الولايات المتحدة الذي بدأه مشرف بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001، المسؤول الرئيسي عن موجة اعتداءات غير مسبوقة --انتحارية بمعظمها-- اسفرت عن سقوط اكثر من 5700 قتيل في كل باكستان منذ العام 2007.

وقد نجا برويز مشرف عندما كان رئيسا من ثلاثة اعتداءات.

ويقيم الجنرال السابق الذي وصل الى الحكم في 1999 على اثر انقلاب عسكري واضطر للاستقالة في 2008 بعد هزيمة حزبه في الانتخابات التشريعية، منذ اكثر من اربع سنوات في المنفى بين لندن ودبي.

ويرى عدد من المراقبين ان مشرف خسر قاعدته الانتخابية ولا يبدو قادرا على احداث تغيير في نتيجة الاقتراع.

 

×