مسلحون يهاجمون سجنا في شرق نيجيريا ويفرجون عن مساجين

هاجم مسلحون سجنا في مدينة غانيي في شرق نيجيريا الجمعة وافرجوا عن عدد من المسجونين فيه، كما هاجموا مركزا للشرطة وحانة وسطوا على مصرف في المدينة، بحسب ما افاد مسؤول في السجن وآخر في الشرطة.

وقال مدير ادارة السجون في ولاية اداماوا اندرو باركا لوكالة فرانس برس "بوسعي ان اؤكد ان سجن غانيي تعرض هذا المساء لهجوم شنه رجال مسلحون. لقد استخدموا المتفجرات للدخول عنوة الى السجن".

واضاف "حتى الساعة لا نعرف كم هو عدد السجناء الذين اطلق سراحهم او ما اذا كان هناك جرحى".

بدوره اكد وقوع الهجوم المتحدث باسم الشرطة محمد ابراهيم، مشيرا الى ان المسلحين هاجموا ايضا مفوضية للشرطة قريبة من السجن وحانة في الهواء الطلق وكذلك ايضا سطوا على مصرف ثم اضرموا النار فيه.

واضاف ان المسلحين استخدموا في هجماتهم متفجرات وبنادق رشاشة، مؤكدا انه جرى على الاثر نشر عناصر من الجيش والشرطة في المنطقة.

واكد شاهد عيان يدعى برنابا هارونا لفرانس برس انه كان في الحانة لحظة تعرضها للهجوم لكنه نجا من الموت، مشيرا الى ان الهجمات كانت متزامنة ووقعت في الساعة 19,00 (18,00 تغ).

وقال "راح المهاجمون يهتفون الله اكبر قبل ان يهاجموا الحانة. كانت هناك متفجرات واعيرة نارية وانا اختبأت تحت طاولة ثم زحفت وتمكنت من الفرار".

واكد شاهد عيان آخر ان قوات الامن المولجة حراسة السجن "تبادلت اطلاق النار مع المهاجمين ولكن هؤلاء كان تسليحهم افضل"، مشيرا ايضا الى انهم هاجموا المصرف ولكن لم يعرف كم من المال سرقوا منه.