×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

انتهاء المناورات العسكرية الكورية الجنوبية ـ الأميركية المشتركة

أنهت القوات الكورية الجنوبية والأميركية مناوراتها السنوية المشتركة، في ظل استمرار تنامي التوتر العسكري في شبه الجزيرة الكورية.

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب" عن انتهاء المناورات المشتركة التي أطلق عليها اسم "كي ريزولف" أو "الحل الأساسي" والتي استمرت أسبوعين.

ونقلت عن الجنرال جون جونسون، قائد الكتيبة الثامنة للقوات الأميركية، قوله ان التدريبات العسكرية المشتركة جرت بصورة ناجحة.

وذكر جونسون، خلال زيارته قاعدة المحاربين في مدينة باجو المجاورة للحدود مع كوريا الشمالية، ان هذه المناورات تعتبر أول تدريبات عسكرية مشتركة يتم إجراؤها بصورة منسقة ومخططة.

وقال " قمنا بكل أنواع التدريبات العسكرية التي كنا نريد القيام بها، انها فرصة طيبة للعمل المشترك"، مشيراً إلى ان حوالي 2500 جندي أميركي حضروا من هاواي ليشاركوا فيها.

وأكد جونسون ان القوات المشتركة حققت تقدماً كبيراً في العمل العسكري مع توفير بدائل لهيكل القيادة المشتركة لتحل محل قيادة القوات الأميركية والكورية، وذلك لتأكيد استعداد وتأهب هذه القوات لمواجهة أي خطر.

وأوضح ان هذه المناورات كانت خطوة أولى لبروفة الدفاع عن كوريا الجنوبية بصورة مستقلة في حال وقوع أي طارئ.

وشارك في هذه التدريبات 10 آلاف جندي كوري جنوبي، و3 آلاف و500 جندي أميركي، بهدف اختبار كافة السيناريوهات التي يؤدي فيها رئيس هيئة الأركان العامة الكوري الجنوبي دوراً هاماً في قيادة العمليات.

يشار الى ان الولايات المتحدة تحتفظ منذ الحرب الكورية (1950-1953 ) بـ28 ألف و500 جندي .

وأتت المناورات هذه السنة في ظل تصاعد حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد تهديد بيونغ يانغ، إثر تشديد العقوبات المفروضة عليها بسبب تجربتها النووية الشهر الماضي، بإلغاء اتفاقية الهدنة التي أنهت الحرب الكورية في العام 1953، إلى جانب تهديدها بشن حرب نووية شاملة على جارتها الجنوبية والولايات المتحدة، وتحويل سيول وواشنطن إلى بحر من نار في حال مضت أميركا بسياسة التخويف التي تعتمدها، معلنة عن قطع خط الاتصال المباشر مع الجنوب.

يذكر أن بيونغ يانغ تدين بانتظام المناورات العسكرية التي تجريها سيول وواشنطن وتعتبرها تدريباً لغزو كوريا الشمالية.