فنزويلا تعلق "قنوات الاتصال" مع الولايات المتحدة

اعلن وزير الخارجية الفنزويلي الياس خاوا الاربعاء ان فنزويلا علقت "قنوات الاتصال" التي فتحت في نهاية 2012 مع الولايات المتحدة لتطبيع العلاقات بين البلدين.

واضاف بعد سلسلة جديدة من التوتر الدبلوماسي بين البلدين "تبقى هذه القنوات معلقة طالما لن يكون هناك رسالة واضحة تحدد نوع العلاقات التي تريدها الولايات المتحدة مع فنزويلا".

واعلن خاوا ايضا "لا معنى للاستمرا في اضاعة الوقت"، متطرقا الى "تدخلات" اميركية في الشؤون الداخلية مرددا بذلك اتهامات اخيرة تتعلق "بمحاولة زعزعة" استقرار فنزويلا والتي اطلقها الرئيس الفنزويلي بالوكالة نيكولاس مادورو ضد الرئيس الاميركي ودبلوماسيين اثنين سابقين.

واتهم مادورو المرشح الى الانتخابات الرئاسسية في 14 نيسان/ابريل، الرئيس باراك اوباما بتحضير خطة سرية مع السفير الاميركي السابق روجر نورييغا ومسؤول وزارة الخارجية سابقا للاميركيتين (وسفير سابق في فنزويلا) اوتو ريتش.

والاربعاء ذهب خاوا ابعد من ذلك في اتهاماته عندما اكد ان نورييغا وريتش "يجندون مرتزقة" في اميركا الوسطى لتنفيذ هذه الخطة.

والاثنين نفت الولايات المتحدة التورط في محاولة اغتيال زعيم المعارضة الفنزويلية لزرع "الفوضى" في فنزويلا قبل انتخابات 14 نيسان/ابريل.