واشنطن تنفي اي ضلوع لها في مؤامرة ضد مرشح المعارضة الفنزويلية

نفت الولايات المتحدة بشدة الاثنين ضلوعها في اي محاولة لاغتيال زعيم المعارضة الفنزويلية هنريكي كابريليس بهدف زرع "الفوضى" قبل انتخابات 14 نيسان/ابريل في هذا البلد كما اعلن الرئيس الفنزويلي بالوكالة نيكولاس مادورو.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند "ساكون واضحة جدا حول هذه النقطة: الولايات المتحدة ترفض رفضا قاطعا الادعاءات بضلوع الحكومة الاميركية في اية مؤامرة تهدف الى زعزعة الحكومة الفنزويلية او الى جرح اي كان" في البلاد.

وكان الرئيس الفنزويلي الموقت نيكولاس مادورو اتهم الاحد مسؤولين اميركيين بالتخطيط لاغتيال منافسه في الانتخابات الرئاسية زعيم المعارضة هنريكي كابريليس بهدف اغراق البلاد في "الفوضى"، مناشدا الرئيس باراك اوباما منع تنفيذ هذا المخطط المفترض.

واكد مادورو ان الهدف من وراء المخطط هو "تحميل مسؤولية (الاغتيال اذا حصل) للحكومة" و"خلق فوضى في فنزويلا" التي تشهد انتخابات رئاسية مبكرة في 14 نيسان/ابريل لانتخاب خلف للرئيس هوغو تشافيز الذي توفي في 5 آذار/مارس بعد صراع مع مرض السرطان.

وقال "بكل مسؤولية، انا، الرئيس الموقت لجمهورية فنزويلا، اقول لباراك اوباما ان روجر نورييغا واوتو ريش وموظفين في البنتاغون والسي آي ايه يقفون خلف مخطط لاغتيال مرشح اليمين الفنزويلي" في اشارة الى كابريليس.

ولكن الاخير حمل مسبقا مادورو "المسؤولية" عن اي اذى قد يصيبه.

وكتب كابريليس، زعيم المعارضة وحاكم ولاية ميراندا (شمال)، في حسابه على موقع تويتر "احمل نيكولاس مادورو مسؤولية اي امر يصيبنا، اقولها امام البلد والعالم اجمع!".

من جهة اخرى، اعلن كابريليس الاثنين انه في حال فوزه في الانتخابات لن يرسل "قطرة نفط واحدة" الى الحكومة الكوبية، متهما خصمه نيكولاس مادورو بانه مرشح هافانا.

وقال كابريليس خلال جولة انتخابية في ولاية سوليا (شمال غرب) "سنوقف الهدايا الى الدول الاخرى. لن تكون هناك نقطة نفط واحدة لتمويل حكومة (الشقيقين) كاسترو".

واكد ان الرئيس بالوكالة نيكولاس مادورو هو "مرشح (الرئيس الكوبي) راوول كاسترو" وان حكومة هافانا "تستعمل الفنزويليين" ومواردهم الطبيعية للبقاء في السلطة.

 

×