وزيرة الهجرة الدنماركية إنغر ستوجبرغ

بعد العاصفة.. وزيرة دنماركية تعيد نشر الرسوم المسيئة

نشرت وزيرة دنماركية، الثلاثاء، على صفحتها بفيسبوك رسما مسيئا للنبي محمد (ص)، كان من بين الرسوم التي فجرت حالة من الغضب بين المسلمين عام 2005.

وقالت وزيرة الهجرة والتكامل إنغر ستوجبرغ إنها نشرت الرسم المسيء، بعدما أحجم متحف عن نشر الرسم في معرض بشأن "التجديف منذ حقبة الإصلاح"، وفق"رويتزر".

وكان الرسم المسيء عبارة عن لقطة لشاشة حاسوب لوحي " آيباد" عليها الرسم.

وأرفقت الوزيرة الرسم بتعليق قالت فيه "هذا اختيار المتحف الخاص ولديهم كامل الحق في ذلك لكن أعتقد أنه أمر مشين".

وأضافت أنها تستخدم الرسم "لأنه يذكرها بأن الدنمرك بلد يتمتع بحرية التعبير ومنها حرية انتقاد الأديان".