امتدت هجمات بوكو حرام خارج الحدود النيجيرية- أرشيفية

نيجيريا تعلن "احتواء خطر" بوكو حرام

أعلن وزير الإعلام النيجيري، الثلاثاء، أن بلاده قلصت نطاق سيطرة جماعة بوكو حرام الإرهابية إلى حد بعيد، رغم أن الحركة تشن هجمات انتحارية من وقت لآخر.

وقال لاي محمد في تصريح إلى" أسوشيتدبرس" أثناء وجوده في لندن، إن بوكو حرام اعتادت على إدارة حكومات محلية وجمع الضرائب، لكنها باتت لا تسيطر علي أي منطقة حاليا.

وأضاف محمد أن مسلحي الجماعة اعتادوا النشاط في عشر ولايات، غير أنهم أضحوا محصورين في مساحة أصغر كثيرا.

وتابع "جرى الحد من قدراتهم تماما. لا يستطيعون شن تلك الأشكال من الهجمات التي اعتادوا شنها من قبل. ولكن شأنها شأن جميع الحروب غير المتناظرة، لا يمكن للمرء وقف التفجيرات الانتحارية أو الهجمات على أهداف سهلة بين ليلة وضحاها. وبالتالي، من الواضح أن الحكومة الاتحادية تنتصر. إنها حرب يمكن الانتصار فيها".

من ناحية أخرى، قال وزير الإعلام إن رئيس البلاد محمد بخاري يتعافى من مشكلة صحية على الرغم من توقفه في لندن أثناء عودته إلى نيجيريا بعد حضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأثار توقف بخاري في لندن مخاوف إزاء صحة الرئيس البالغ من العمر 74 عاما، الذي زار العاصمة البريطانية مرتين خلال العام الحالي وقضى عدة أسابيع فيها للعلاج من مرض لم يعلن عنه.