أقرت أمازون بوجود عمليات بيع للإيرانيين

أمازون تراجع موقعها بعد "إمكانية" شراء مكونات صنع قنابل

قال عملاق التجارة الالكترونية أمازون الأربعاء إن الشركة تراجع موقعها على الإنترنت بعدما توصل تحقيق إلى أنه قد يساعد المستخدمين على شراء مكونات لصنع قنبلة.

وتوصلت القناة الرابعة بالتلفزيون البريطاني إلى أن الحلول الحسابية في الموقع الالكتروني لشركة تجارة التجزئة كانت تقترح يوم الاثنين مكونات يمكن شراؤها معا لإنتاج متفجرات وذلك بعد أيام من تفجير قنبلة بدائية الصنع فيما يبدو في شبكة أنفاق لندن.

وقالت القناة التلفزيونية إن المكونات، التي يمكن شراؤها بطريقة قانونية، تم إدراجها في قسم بقوائم المواد الكيماوية.

وأضافت أن مواد أخرى قد تستخدم في صنع القنابل، مثل محمل الكريات وأنظمة للإشعال وأجهزة للتفجير عن بعد، وجدت في نفس الموقع وجرى اقتراح بعضها في نفس الصفحة التي تضم المواد الكيماوية.

وقالت الشركة في بيان "جميع المنتجات المباعة على أمازون يجب أن تلتزم بإرشاداتنا الخاصة للبيع ونحن نبيع فقط المنتجات التي تلتزم بقوانين المملكة المتحدة".

وأضافت قائلة "في ضوء الأحداث الأخيرة نعكف على مراجعة موقعنا الإلكتروني لضمان تقديم كل هذه المنتجات بطريقة مناسبة".

وذكرت أمازون أنها ستواصل أيضا العمل عن كثب مع الشرطة ووكالات إنفاذ القانون عندما تكون الظروف مواتية لأن تتمكن الشركة من المساعدة في تحقيقاتهم.