صورة ارشيفية للواء البحري جوزف اوكوين الذي اعفي من مهامه بعد حادث التصادم الدامي

البحرية الاميركية تعفي قائد الاسطول السابع من مهامه بعد الاصطدام الدامي

أعلنت البحرية الاميركية الاربعاء اعفاء قائد الاسطول السابع في سلاح البحرية الاميركية من مهامه بعد حادث التصادم الذي اوقع قتلى بين مدمرة وناقلة تجارية قبالة سنغافورة، ويضاف الى سلسلة من الحوادث المشابهة مؤخرا.

وتم اعفاء اللواء البحري جوزف اوكوين من مهامه "بسبب انعدام الثقة في قدرته على القيادة" بحسب بيان البحرية.

وتقوم البحرية حاليا بمراجعة عمل اساطيلها على مستوى العالم بعد الحادث الذي وقع الاثنين بين المدمرة " جون اس ماكين" وناقلة نفط أدى الى فقدان عشرة بحارة واصابة 5 بجروح بعد أن خلف التصادم شقا في جنب السفينة الحربية وأدى إلى تسرب المياه الى داخلها.

والاسطول السابع الذي يضم سفنا وغواصات وطائرات، هو ركيزة التواجد العسكري الاميركي في آسيا، ويتولى مهمات حساسة في بحر الصين الجنوبي وحول شبه الجزيرة الكورية.

تولى الادميرال اوكوين قيادة الاسطول منذ ايلول/سبتمبر 2015 والتحق بسلاح البحرية منذ 1980. وتقول وسائل الاعلام الاميركية انه كان سيتقاعد خلال اسابيع.

وعين في مكانه الادميرال فيل سوير.

حادث الاثنين هو الثاني من نوعه خلال شهرين، بعد حادث تصادم المدمرة "فيتزجيرالد" بسفينة حاويات قبالة سواحل اليابان في حزيران/يونيو الماضي الذي أدى الى مقتل سبعة بحارة. وهو رابع حادث تتعرض له سفينة حربية اميركية في المحيط الهادئ هذا العام.

أثارت تلك الحوادث تساؤلات حول ما اذا كان سلاح البحرية الاميركي يعمل فوق طاقته في آسيا حيث يسعى لصد النزعات التوسعية للصين في بحر الصين الجنوبي والطموحات النووية لكوريا الشمالية.

وقع حادث الاثنين قبيل الفجر في ممر بحري ناشط حول مضيق سنغافورة.

واطلقت عملية بحث واسعة بمشاركة طائرات وسفن انضم اليها الثلاثاء غواصو البحرية الاميركية للبحث داخل المقصورات العائمة بالمياه.

وعثر الغواصون على بقايا بشرية، بحسب ما ذكره الادميرال سكوت سويفت الثلاثاء، دون اعطاء تفاصيل اخرى.

- عملية بحث واسعة -

من جانبها قالت السلطات الماليزية، التي نشرت 10 سفن ومروحيتين للمشاركة في عمليات البحث، انها عثرت على جثة وان مروحية تابعة للبحرية الاميركية قامت باجلائها الاربعاء.

وتشارك إلى جانب الولايات المتحدة وسنغافورة وماليزيا واندونيسيا واستراليا-- حاليا في عملية البحث التي تغطي مساحة 2,600 كلم مربع.

وقع الحادث عندما كانت المدمرة ماكين في زيارة روتينية الى ميناء سنغافورة بعد مشاركتها في "عملية حرية الابحار" في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه في وقت سابق في آب/اغسطس مما اثار غضب بكين.

والاثنين أمر قائد عمليات سلاح البحرية الادميرال جون ريتشاردسون القادة بتخصيص وقت، ربما "يوم او يومين" كي يتناقش افراد الطواقم.

وأعلن عن بدء "مراجعة شاملة" للإجراءات.

ولم يستبعد الجنرال ان تكون تدخلات خارجية او هجوما الكترونيا خلف حادث التصادم الاخير، لكنه قال انه لا يريد استباق نتائج التحقيقات. 

والمدمرة الاميركية تحمل اسمي والد وجد السناتور الحالي جون ماكين وكلاهما عمل في سلاح البحرية برتبة ادميرال.

وناقلة النفط التجارية التي اصطدمت بالمدمرة كانت تستخدم لنقل النفط والمواد الكيميائية ويتجاوز وزنها الاجمالي 30 الف طن، وقد تعرضت لبعض الاضرار لكن أيا من افراد طاقمها لم يصب بأذى ولم تتسرب حمولتها.