شموع وزهور في ساحة سوق توركو بفنلندا بعد اعتداء بسكين مساء الجمعة 18 اغسطس 2017

تحقيق في عمل إرهابي بعد الاعتداء بسكين في فنلندا والمشتبه به مغربي

اعلنت الشرطة الفنلندية السبت انها فتحت تحقيقا في عمل إرهابي غداة الاعتداء بسكين الذي ادى الى مقتل شخصين مؤكدة ان المشتبه به مغربي عمره 18 عاما.

وقالت الشرطة في بيان "بدأ التحقيق في الاعتداء كعملية قتل، لكن خلال الليل وردتنا معلومات إضافية تشير الى ان الاتهامات الجنائية هي الان قتل إرهابي".

واضاف البيان ان هوية المشتبه به "معروفة لدى الشرطة. انه مواطن مغربي عمره 18 عاما" من دون اضافة اي تفاصيل.

الجمعة أطلقت الشرطة النار واصابت مشتبها به كان يحمل سكينا، واعتقلته بعد دقائق على عملية طعن في ساحة سوق توركو المزدحم في جنوب غرب فنلندا. واعلنت الشرطة السبت ارتفاع عدد الجرحى من ستة الى ثمانية.

وقامت الشرطة ايضا بتوقيف خمسة اشخاص في شقة في توركو ليل الجمعة السبت.

وقال مدير مكتب التحقيقات الوطني ماركوس لين لوكالة فرانس برس "تم تنفيذ عملية مداهمة ولدينا الان ستة مشتبه بهم موقوفين، هم المشتبه به الرئيسي وخمسة آخرون".

واضاف "نحقق في دور هؤلاء الخمسة لكننا لسنا متأكدين مما اذا كانوا على علاقة (بالاعتداء). سنستجوبهم وبعد ذلك يمكننا الادلاء بالمزيد. لكنهم كانوا على اتصال بالمشتبه به الرئيسي".

في حزيران/يونيو الماضي رفعت وكالة الاستخبارات والامن مستوى التهديد الارهابي الى الدرجة الثانية على مقياس من اربع درجات.

وقالت الوكالة ان معلومات وصلتها عن "مخططات لشن هجمات اخطر متعلقة بالارهاب في فنلندا".

- تنكيس الاعلام -

اعلنت الشرطة انها تتعاون مع جهاز الهجرة الفنلندي وسلطات دولية في التحقيق. وقالت ان "العديد من السلطات الوطنية تشارك في التحقيقات. نتعاون كذلك مع نظرائنا الاجانب في التحقيق".

ويتلقى المشتبه به العلاج في غرفة العناية الفائقة في مستشفى، اثر اصابته بطلقة نارية في الفخذ.

ولم تتضح بعد دوافع الاعتداء.

وقال لين "لم نستجوب المشتبه به الرئيسي بعد بسبب وضعه الصحي".

وضبطت الشرطة ايضا شاحنة صغيرة بيضاء نوع "فيات دوكاتو" يشتبه بانها استخدمت في اعتداء الجمعة، دون ايضاحات اخرى.

والسبت أمرت وزارة الداخلية بتنكيس الاعلام في انحاء فنلندا حدادا.

وشددت السلطات الاجراءات الامنية في المطارات ومحطات القطارات ونشرت اعدادا اضافية من رجال الشرطة في الشوارع.

وقالت وسائل الاعلام في فنلندا ان الشرطة تعتقد ان المشتبه به اختار الضحايا عشوائيا، لكن لين لم يؤكد ذلك.

 وكانت الشرطة اعلنت ان المشتبه به تصرف منفردا على ما يبدو، لكنها اضافت انها تبحث عن "متآمرين آخرين محتملين".

وشارك الرئيس سولي نيينيستو مساء الجمعة في صلاة في كاتدرائية توركو تكريما للضحايا.