امرأة تحمل لافتة عليها اسم هيذر هيير خلال تجمع تكريمي في 13 اغسطس 2017 في شيكاغو في ايلينوي للقتيلة والجرحى الذين سقطوا في اليوم السابق في شارلوتسفيل في فيرجينيا

والدة قتيلة شارلوتسفيل ترفض التحدث إلى ترامب

اعلنت والدة الاميركية التي قتلها السبت متعاطف مع النازيين الجدد في شارلوتسفيل في ولاية فيرجينيا انها ترفض الكلام مع الرئيس دونالد ترامب "بعد ما قاله عن ابنتي".

وقالت سوزان برو الجمعة في حديث الى شبكة "اي بي سي" ان البيت الابيض حاول مرارا الاتصال بها.

وقالت برو في حديثها "في البدء لم أكن موجودة. أعتقد ان المكالمة الاولى حصلت خلال الجنازة".

وقتلت ابنتها هيذر هيير البالغة الثانية والثلاثين من العمر خلال مشاركتها السبت في تظاهرة مناهضة للعنصرية بوجه المتظاهرين من المؤمنين بتفوق العرق الابيض، دهسا بسيارة كان يقودها شاب من اليمين المتطرف. وأصيب 19 شخصا آخرين دهسا في الحادث نفسه.

وتابعت "كنت في المنزل احاول استعادة قواي بعد الجنازة فقلت لنفسي +ساهتم بالامر لاحقا+" قبل ان تغير رأيها وتقرر عدم الرد على البيت الابيض اثر تصريحات الرئيس الثلاثاء الماضي.

وقالت سوزان برو ايضا "آسفة لن اتكلم معه بعد الان بعد ما قاله عن ابنتي".

واضافت "شاهدت قسما من شريط الفيديو الذي تضمن مؤتمره الصحافي عندما قال إن المتظاهرين مثل هيير والكو كلوكس كلان ودعاة تفوق العرق الابيض هم سوا سية (...) لا يمكن التغاضي عن كلام من هذا النوع".

وقال ترامب إنه قد ورد اليه ان هيير كانت "شابة رائعة" وان والدتها قالت "اشياء كثيرة لطيفة" عنه.

واعتبر ترامب ان سائق السيارة التي صدمت الحشد في شارلوتسفيل وتسببت ايضا باصابة 19 شخصا بجروح "قام بشيء فظيع لا يغتفر"، كما دان دعاة تفوق العرق الابيض والنازيين الجدد الذين دعوا الى التظاهرة احتجاجا على سحب تمثال لقائد كان من دعاة تفوق العرق الابيض خلال الحرب الاهلية الاميركية.

الا ان ترامب عاد وتسبب بردة فعل عنيفة ضده حتى في قلب معسكره الجمهوري، عندما اعتبر الثلاثاء ان هناك اخطاء "لدى الجانبين".

ودعا المرشح الجمهوري السابق ميت رومني الجمعة ترامب الى تقديم اعتذاره "لما فيه خير بلادنا".

واضاف ان على ترامب "ان يقدم اعتذاره الى الشعب الاميركي والاعتراف بانه اخطأ، كما عليه ان يقول بقوة ومن دون لبس ان العنصريين هم المسؤولون مئة بالمئة عن الجريمة والعنف في شارلوتسفيل" خاتما بالقول "انها لحظة حاسمة للرئيس ترامب".