الرئيس السريلانكي ميثريبالا سيريسينا والقائد الجديد للبحرية الأدميرال ترافيس سينيا

تعيين تاميلي قائدا للبحرية في سريلانكا

عين الرئيس السريلانكي الجمعة ضابطا ينتمي الى الاقلية التاميلية قائدا للبحرية، وهذه سابقة منذ حرب اهلية اندلعت في الجزيرة قبل 45 عاما.

وقال الرئيس ميثريبالا سيريسينا على تويتر ان "الادميرال ترافيس سينيا الذي خدم بحرية سريلانكا بولاء كبير منذ عقود، تسلم اليوم منصب قائد البحرية".

والادميرال ترافيس سينيا هو اول تاميلي يتولى قيادة سلاح من الجيش السريلانكي منذ 1970، رغم ان التاميل يشكلون 15% من الشعب السريلانكي.

في 1972، حملت منظمة نمور تحرير ايلام تاميل السلاح لاقامة دولة مستقلة لهذه الاقلية الاتنية، مما ادى الى حرب اهلية دامية حتى ايار/مايو 2009 عندما سحقها هجوم للجيش.

وقد اضطلع سينيا بدور اساسي في تلك الحرب الأهلية، واسر اكثر من عشرة من متمردي نمور التاميل كانوا يحاولون الفرار من الجزيرة في تشرين الأول/اكتوبر 1987.

ودمر القائد الجديد للبحرية ايضا اسلحة للنمور وقطع خطوط امداداتهم في المعارك النهائية في 2009.

واسفرت الحرب الاهلية في سريلانكا عن اكثر من 100 الف قتيل بين 1972 و1990، كما تفيد تقديرات الامم المتحدة.