نائب المستشارة الالمانية ووزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال خلال اجتماع اسبوعي للحكومة الالمانية في برلين

برلين تندد بـ"تدخل" اردوغان في الحملة الانتخابية الألمانية

ندد وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال الجمعة بدعوة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أتراك ألمانيا إلى عدم منح أصواتهم للاتحاد المسيحي الديموقراطي ولا للحزب الاشتراكي الديموقراطي ولا للخضر في الانتخابات المقبلة، معتبرا أنه "تدخل في الحملة الانتخابية".

وقال غابريال المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديموقراطي في مقابلة مع صحف محلية "إنه تدخل استثنائي في سيادة بلادنا" مضيفا "تدخل إردوغان هذا في الحملة الانتخابية يظهر أنه يريد تحريض الناس ضد بعضها البعض" قبل انتخابات 24 أيلول/سبتمبر.

وحث غابريال الالمان على الرد من خلال تحقيق نسبة مشاركة عالية في الانتخابات والتصويت للاحزاب التي تدعم الديموقراطية.  

وقال "فلنظهر لاولئك الذين يريدون تحريضنا ضد بعضنا البعض أننا لن نشارك في هذه اللعبة الشريرة".

ولم ترق تصريحات ارودغان أيضا للممثلي الأتراك في ألمانيا.

واتهم اتيلا كارابوركلو، الرئيس المشارك للجمعية التركية في المانيا، ارودغان "بالسعي لتقسيم المجتمع الالماني".

وتابع أن هدف اردوغان "هو الحاق الضرر بالديمقراطية الالمانية".

والجمعة، طلب اردوغان من الأتراك في المانيا أن لا يمنحوا أصواتهم للاتحاد المسيحي الديموقراطي ولا للحزب الاشتراكي الديموقراطي ولا للخضر، في انتخابات ايلول/سبتمبر التشريعية، ووصف هذه الاحزاب بأنها "عدوة

زادت التوترات في الاشهر الاخيرة بين المانيا وتركيا، في إحدى أشد الازمات من سنين بين البلدين العضوين في حلف شمال الاطلسي. 

وتتفق سياستا الاتحاد المسيحي الديموقراطي والحزب الاشتراكي الديموقراطي حيال تركيا. 

ولكن حزب الخضر ينادي بتبني خط أكثر تشددا بخصوص انقرة. ويعتبر جيم اوزديمير الذي يشارك في زعامة حزب الخضر وهو من أصل تركي، من اشد المنتقدين لاردوغان.