شرطيون افغان ينتشرون خلال اشتباكات بين طالبان وعناصر الامن في قندوز الاثنين 3 اكتوبر 2016

طالبان تنفي لقاء ممثلين للحكومة الافغانية في الدوحة

نفت حركة طالبان الاربعاء عقد لقاء سري مع ممثلين للحكومة الافغانية في قطر لاستئناف محادثات السلام العالقة منذ العام 2015.

وصرح المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في بيان على موقع الحركة "ننفي اي معلومات حول عقد محادثات او لقاءات".

وتابع البيان "لم يتلق ممثلو الامارة الاسلامية ابدا مع معصوم ستانكزاي، او اي مسؤول اخر"، في اشارة خصوصا الى رئيس الاستخبارات الافغانية الذي يفترض انه شارك في اللقاءات بحسب مصادر عدة.

واضاف البيان "موقفنا من المحادثات لم يتغير وسياستنا واضحة تماما في هذا الصدد. امارة افغانستان الاسلامية تدعو وسائل الاعلام مرة اخرى الى عدم نقل معلومات لم يتم التحقق منها".

وصرح ممثل من الحكومة الافغانية في كابول لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان جولتين من المحادثات جرتا في الدوحة حيث يوجد مكتب سياسي للحركة المسلحة، مؤكدا معلومات اوردتها صحيفة "ذي غارديان" البريطانية.

واشارت الصحيفة الى ان الملا عبد المنان اخوند شقيق مؤسس حركة طالبان الملا عمر الذي توفي في 2013 شارك في المحادثات.

وافاد تلفزيون تولو المحلي نقلا عن مصدر في القصر الرئاسي ان ستانكزاي ومستشار الامن القومي محمد حنيف اتمار شاركا  في لقاءات قطر.

كما حضر اللقاءات دبلوماسي اميركي بارز، بحسب ما نقلت الصحيفة.

وخلال العام الماضي استضافت باكستان، الداعم التاريخي لطالبان، عدة جولات من المحادثات الدولية لاحياء مفاوضات السلام، الا انها لم تحقق تقدما. 

وتوقف الحوار كليا عندما قتل زعيم طالبان السابق الملا اخطر منصور في غارة جوية شنتها طائرة اميركية بدون طيار في ايار/مايو الماضي. 

وتصاعد التمرد تحت حكم زعيم طالبان الجديد هيبة الله اخوند زاده، حيث هاجمت الحركة مدينة قندوز شمالا للمرة الثانية، وتهدد عاصمة ولاية هلمند الجنوبية المعروفة بانتاج الافيون.