مهاجرون ونشطاء مؤيدون لهم في مخيم "الادغال" في كاليه في 17 اكتوبر 2016

القضاء الفرنسي يأذن بازالة اكبر مخيم للاجئين في كاليه على وجه السرعة

وافق القضاء الفرنسي من حيث المبدأ الثلاثاء على ازالة مخيم المهاجرين في كاليه، شمال فرنسا، ويطلق عليها اسم "الادغال" ورفض طعنا تقدمت به منظمات تنتقد الاليات التي تعتمدها الحكومة الاشتراكية.

وعلى الاثر اعلن وزير الداخلية برنار كازنوف ان ازالة المخيم هي "مسألة أيام" ووعد بايواء المهاجرين الذين يقيمون فيه قبالة السواحل البريطانية.

وقالت محكمة ليل الادارية ان "المبدأ في ذاته" لازالة المخيم لا يخالف "مبدأ حظر المعاملة اللانسانية والمهينة".

ورأى القضاء ان تفكيك هذا المخيم يهدف تحديدا الى "وقف" مثل هذه المعاملة التي يتعرض لها المهاجرون في المخيم "في ظروف غير آمنة ومقلقة يدينها الجميع".

وبشان مراكز الايواء في عدد من مدن البلاد والتي يفترض ان تستقبل المهاجرين القادمين من كاليه، رأت المحكمة ان الدولة "لم تقلل من حجم اعداد المهاجرين الذين يفترض ان يتم اسكانهم فيها".

وشككت 11 منظمة في هذه الاجراءات ودانت مثلا غياب مترجمين و"تشتت متابعة" المهاجرين.

وقال وزير الداخلية ان اخلاء المخيم سيتم "في البدء عبر ايواء (المهاجرين) في ظروف كريمة عملا بتقاليد بلادنا في ما يتعلق بحق اللجوء" وبازاء النساء والاطفال والاشخاص الضعفاء الذين يعيشون "منذ اشهر في الوحل".

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وعد الشهر الماضي بازالة مخيم كاليه الذي يؤوي ما بين سبعة الاف وعشرة الاف مهاجر، بالكامل قبل نهاية السنة وذلك خلال اول زيارة قام بها للمدينة الساحلية في شمال فرنسا.

 

×