تصاعد الدخان من مصنع للمواد الكيميائية في لودفيسهافن في 17 اكتوبر 2016

مقتل شخص وفقدان ستة اخرين في انفجار مصنع كيميائي في المانيا

قتل شخص وجرح ستة آخرون فيما اعتبر ستة في عداد المفقودين في انفجار الاثنين في مصنع للمواد الكيميائية في مقر شركة "بي ايه اس اف" في المانيا الغربية، بحسب ما افادت الشرطة التي نصحت السكان المحليين بعدم الخروج من منازلهم.

وقالت الشركة في بيان "يؤسفنا الاعلان عن مقتل شخص واصابة ستة اخرين وفقدان ستة"، مؤكدة انه "لا خطر" على السكان المحليين.

ووقع الانفجار عند حوالى الساعة 11,30 صباحا (09,30 ت غ) وادى الى اشتعال حريق كبير، وحدث اثناء اعمال اصلاح خط انابيب ينقل مواد خام، بحسب ما صرحت الشركة العالمية العملاقة في بيان.

وصرح المدير التنفيذي للشركة اوفي ليبوت في مؤتمر صحافي "لم نجد اي خطر على السكان" الذين نصحتهم الشركة بالبقاء داخل منازلهم.

وشوهد حريق هائل وعمود ضخم من الدخان الرمادي يتصاعد من المصنع الواقع في مجمع صناعي هائل له ميناء على نهر الراين.

ولا يزال عمال الاطفاء يحاولون اخماد الحريق عند الساعة 13,30 ت غ، بينما اغلقت الشرطة الطرق المجاورة، بحسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس في الموقع.

وقالت سلطات مدينة لودفيسهافن في بيان ان "خدمات الطوارئ من المنطقة باكملها متواجدة في الموقع لمنع انتشار النيران الى اجزاء اخرى من المصنع.

واعلن الشركة انه "لا خطر" على السكان من الانفجار، الا انها نصحتهم بالبقاء داخل منازلهم واغلاق الابواب والنوافذ.

وطلبت السلطات المحلية من رياض الاطفال والمدارس الابقاء على الاطفال في الداخل، الا انه لم يصدر امر باخلاء المنطقة.

وقالت الشركة "لا نزال نحقق في سبب الانفجار. وتم ابلاغ السلطات المعنية".

وتقع لودفيسهافن على بعد نحو 80 كلم جنوب غرب فرانكفورت ويبلغ عدد سكانها نحو 160 الف نسمة.