وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو في الرياض في 13 اكتوبر 2016

وزير الخارجية التركي يعلن ان مدينة الباب هي الهدف التالي في سوريا

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو الاحد ان الفصائل السورية المسلحة المدعومة من تركيا ستتقدم نحو مدينة الباب بعد سيطرتها على بلدة دابق التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية. 

وبدات تركيا في اب/اغسطس عملية "درع الفرات" العسكرية الواسعة داخل سوريا لدعم مقاتلي المعارضة وتطهير حدودها من الجهاديين والمقاتلين الاكراد السوريين. 

والاحد، سيطرت فصائل سورية معارضة مدعومة من انقرة على بلدة دابق القريبة من الحدود التركية والتي تحظى باهمية رمزية لدى تنظيم الدولة الاسلامية، في خسارة جديدة للجهاديين في محافظة حلب في شمال سوريا.

وتاتي هزيمة التنظيم المتطرف في دابق بعد سيطرة الفصائل المسلحة على بلدتي جرابلس والراعي في الاسابيع الاولى من العملية. 

واورد وزير الخارجية التركي الاحد ان دابق اصبحت الان "بالكامل" تحت سيطرة الفصائل السورية المعارضة، بحسب ما نقل عنه الاعلام التركي. 

وصرح في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان "الهدف التالي بالطبع هو التحرك نحو الباب" جنوب جرابلس في شمال سوريا.

 

×