حاملة الطائرات الاميركية "يو اس اس رونالد ريغان" في مرفأ بوسان بعد اجراء مناورات مع بحرية قوات كوريا الجنوبية

الجيش الاميركي يرصد محاولة كورية شمالية فاشلة لإطلاق صاروخ بالستي

أجرت كوريا الشمالية السبت محاولة فاشلة لإطلاق صاروخ متوسط المدى قادر على ضرب القواعد الأميركية في اماكن بعيدة مثل غوام.

وقال مركز القيادة الاستراتيجية الاميركية (ستراتكوم) في بيان ان عملية الإطلاق التي تم رصدها بعد ظهر السبت بتوقيت كوريا الشمالية هي على الأرجح لصاروخ من طراز موسودان الذي أجرت بيونغ يانغ محاولات سابقة لاطلاقه. 

وأضاف ان "قيادة الدفاع الفضائي الجوي في اميركا الشمالية اكدت ان التجربة لا تشكل اي تهديد للولايات المتحدة".

ونظريا يهدد موسودان المتوسط المدى (بين 2500 واربعة آلاف كيلومتر) كوريا الجنوبية واليابان والقواعد الاميركية في جزيرة غوام في المحيط الهادئ.

وبعد خمس تجارب فاشلة، أجرت كوريا الشمالية في حزيران/يونيو تجربة لإطلاق صاروخ موسودان سقط في بحر اليابان.

وعادة ما يرصد الجيش الأميركي أو الكوري الجنوبي عمليات اطلاق الصواريخ في وقت مبكر أو حتى بعد دقائق على إطلاقها، ولا تعرف حتى الان الاسباب التي دفعت مركز القيادة الاستراتيجية الاميركية الى الاعلان عن عملية الاطلاق الجديدة في وقت متأخر السبت. 

ولم يرد تأكيد فوري لعملية اطلاق الصاروخ السبت من جانب كوريا الجنوبية.

وتعتبر التجارب الصاروخية لصواريخ موسودان جزءا من جهود بيونغ يانغ للتزود بصواريخ بالستية عابرة للقارات.

وتخضع كوريا الشمالية لمجموعة من العقوبات الدولية تم تعزيزها في آذار/مارس الماضي، وذلك منذ أول تجربة نووية لها في عام 2006. لكن ذلك لم يمنعها من مواصلة برامجها العسكرية.