رض عسكري في طهران

توقيف 11 عنصرا من تنظيم داعش في ايران

اوقفت السلطات الايرانية في جنوب البلاد 11 عنصرا من تنظيم الدولة الاسلامية كانوا يخططون لتنفيذ اعتداءات انتحارية، حسبما افادت وكالة انباء نقلا عن مسؤول محلي.

وصرح نائب حاكم محافظة فارس هادي باجوهيش جهرومي لوكالة مهر "هذه الخلية من داعش تضم 11 عنصرا اوقفوا جميعهم"، موضحا ان الموقوفين من الاجانب.

من جهته قال الجنرال احمد علي غودرزي قائد قوات محافظة فارس "تم توقيف 11 شخصا وتفكيك المجموعة الارهابية"، حسبما نقلت عنه وسائل الاعلام. واوضح ان المجموعة ارادت تنفيذ "اعتداءات ارهابية" في البلاد.

واضاف غودرزي "تم ضبط عشرات السيارات والدراجات النارية بالاضافة الى مئة كلغ من المتفجرات".

الا ان السلطات لم تكشف عن جنسيات الموقوفين.

ومن النادر ان تستهدف المدن الايرانية الكبرى باعتداءات تقف وراءها تنظيمات سنية مثل تنظيم الدولة الاسلامية. الا ان القوات الايرانية غالبا ما تخوض مواجهات مع مجموعات جهادية او مع متمردين اكراد بالقرب من الحدود مع العراق (غرب) او افغانستان او باكستان (جنوب شرق).

وتقدم الحكومة الايرانية دعما ماديا وعسكريا لحكومتي العراق وسوريا وارسلت الى هذين البلدين مستشارين عسكريين ومتطوعين لمحاربة الجهاديين.

في مطلع تشرين الاول/اكتوبر الحالي، اعلن مسؤول من الحرس الثوري مقتل 11 عضوا في مجموعة "ارهابية تدعمها الولايات المتحدة والنظام الصهيوني (اسرائيل) بعد ان تسللوا الى ايران" من للعراق.

في اواسط اب/اغسطس اشارت السلطات الى مقتل اربعة جهاديين مفترضين من التنظيم الجهادي بالقرب من الحدود مع العراق.

في مطلع اب/اغسطس، نفذت السلطات الايرانية عقوبة الاعدام شنقا بحق 20 شخصا ينتمون الى مجموعة ارهابية سنية بعد ادانتهم بتهديد الامن القومي.

في اواخر حزيران/يونيو، اعلنت ايران افشال "احد اكبر المخططات الارهابية" لتنظيم جهادي على اراضيها.

 

×