رئيس هوندوراس خوان اورلاندو ارنانديز مصافحا عامل بناء في كامبامنتو

تحقيق حول خطة للاعتداء على رئيس هندوراس والسفير الاميركي

اعلن رئيس هندوراس خوان اورلاندو ارنانديز الخميس انه كان مستهدفا مع السفير الاميركي جيمس نيلون بخطة هجوم وضعها مهربو مخدرات، واعلن عن تحقيق في هذه القضية.

وقال ارنانديز للاذاعة المحلية "اتش ار ان" انه "قبل فترة، ابلغنا بوجود مؤشرات تفيد ان مجموعة اجرامية في الاطلسي تعد لاعتداء على السفير نيلون وضدي".

واضاف رئيس الدولة  انه حصل على هذه المعلومات من "مصادر في الدولة"، مشيرا الى ان تحقيقات تجري "لتحديد المسؤوليات في هذه القضية".

وكان ضابط في جيش هندوراس نفى الاربعاء تورطه في خطة تهدف الى قتل السفير الاميركي كما تتهمه الوكالة الاميركية لمكافحة المخدرات. والكابتن سانتوس رودريغيز اوريانا معتقل في جنوب العاصمة تيغوسيغالبا. وقد اكد الاحد ان عناصر في الوكالة الاميركية قاموا باستجوابه.

واضاف ان وكالة مكافحة المخدرات الاميركية اتهمت بالاسم عددا من الاشخاص بينهم النائب وشقيق الرئيس توني ايرنانديز، بتمويل خطة الاعتداء على السفير الاميركي.

وعبر توني ارنانديز في بيان الخميس عن اسفه لبث "هذا النوع من المعلومات التي لا اساس لها".

ونشرت السفارة الاميركية الجمعة لائحة باسماء سبعة من رعايا هندوراس متهمين بتهريب المخدرات والفساد احدهم ضابط كبير في الجيش. ونشر بيان آخر الاثنين تضمن اسم رودريغيز اوريانا.

وكان حكومة هندوراس الحالية سلمت الولايات المتحدة حوالى 12 من مواطنيها. كما سلمت خمسة شرطيين الى وكالة مكافحة المخدرات. وسلم 12 متهما بتهريب المخدرات انفسهم الى الولايات المتحدة ليحاكموا فيها.

 

×