آلية مزودة برادار مدمرة في مرفأ الحديدة باليمن الخميس 13 اكتوبر 2016

واشنطن مستعدة لضربات جديدة في اليمن اذا لزم الامر

اعلنت الولايات المتحدة الخميس انها مستعدة لتوجيه ضربات جديدة ضد المتمردين الحوثيين في اليمن اذا واصلوا هجماتهم ضد السفن الاميركية قبالة سواحل البلاد، وفقا لمسؤولين اميركيين.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع "يجب ان يتوقفوا. لن نتردد في توجيه ضربات جديدة" اذا لزم الامر.

وقصفت واشنطن للمرة الاولى مواقع للمتمردين في اليمن، ردا على استهداف مدمرة أميركية في البحر الاحمر للمرة الثانية خلال اربعة ايام.

واوضح مسؤول اميركي ان القصف استهدف ثلاث مواقع رادار على ساحل البحر الاحمر، بواسطة صواريخ "توماهوك" اطلقت من المدمرة "يو اس اس نيتز" بعدما اجاز الرئيس الاميركي باراك اوباما هذه الضربات.
واكدت واشنطن ان الضربات تندرج ضمن اطار الدفاع عن النفس بعد هجمات استهدفت سفنا اميركية نسبت الى الحوثيين.

وبحسب مسؤولين في البنتاغون، فان ضرب مواقع الرادار لا تقضي على تهديدات الحوثيين للسفن الأميركية أو لسفن دول اخرى في البحر الاحمر.

وقال احدهم "يمكن تثبيت الرادارات بسرعة، لا اعتقد ان احدا هنا يفكر ان التهديدات تم القضاء عليها".

ووفقا للجيش الاميركي، فان الصواريخ المضادة للسفن التي يستخدمها المتمردون الحوثيون هي على الارجح من طراز سي 802 "سيلك ورم" من اصل صيني التي يبلغ مداها اكثر من مئة كيلومتر.

وكانت السفينتان المستهدفتان، "يو اس اس ميسون" و"يو اس اس بونس" حين اطلاق الصواريخ في البحر الاحمر موجودتين قرب مضيق باب المندب، نقطة العبور الاستراتيجية للتجارة العالمية.

ويخوض الحوثيون مع قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، حربا اهلية بدعم من ايران ضد القوات الموالية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية.

وتدعم واشنطن التحالف العربي عبر الاستخبارات والتزود بالوقود للطائرات التي تقصف اليمن.

لكن واشنطن تعيد النظر في هذا الدعم، نظرا للقلق الناجم عن سقوط العديد من المدنيين في قصف قوات التحالف.

 

×