وزير الخارجية الفرنسي جان-مارك آيرولت في نيويورك

آيرولت: بوتين الغى زيارة باريس لتجنب الاحراج ببحث وضع سوريا

اعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان-مارك آيرولت ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "رفض المجيء الى باريس لمناقشة الوضع في سوريا" لأن "ذلك كان سيعتبر محرجا جدا" له، فيما تزداد عمليات القصف الروسية كثافة على حلب.

وقال الوزير الفرنسي في تصريح لاذاعة اوروبا 1 الاربعاء، غداة اعلان الكرملين إلغاء زيارة لبوتين كانت مقررة في 19 تشرين الاول/اكتوبر، ان "فلاديمير بوتين رفض المجيء (الى باريس) لمناقشة الوضع في سوريا، هذا ما يجب معرفته. وهذا ما آسف له".

وكانت الرئاسة الفرنسية اعلنت ان من الممكن عقد اجتماع عمل في هذه المناسبة شرط ان يقتصر على الوضع في سوريا.

وكان بوتين سيأتي الى باريس ليدشن مع نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند معرضا تنظمه "مؤسسة فيتون" لرجل الاعمال الروسي سيرغي شتوشكين الذي كان يعنى بالفنون والآداب وكاتدرائية ارثوذكسية روسية جديدة في وسط باريس.

واعتبر آيرولت ان ذلك "كان سيعتبر مسألة غير واقعية على الاطلاق".

واضاف وزير الخارجية الفرنسي ان "فلاديمير بوتين كثف في الواقع عمليات القصف على حلب، لذلك اتصور ان مجيئه الى باريس لمناقشة الوضع في سوريا كان سيعتبر محرجا جدا"، معتبرا ان موسكو تجد نفسها في "عزلة" على الصعيد الدولي.

وردا على سؤال حول النداء الذي وجهه وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الى دعاة السلام من اجل التظاهر امام السفارة الروسية في لندن، تساءل آيرولت: "هل ان دور وزير الخارجية هو ان يدعو الى تنظيم تظاهرات؟"'