صورة نشرها المكتب الجنائي في ساكسونيا لشخص يعتقد انه السوري جابر البكر

دعوات لتكريم السوريين الذين ساهموا في افشال مخطط لاعتداء في المانيا

توالت الدعوات الاربعاء في المانيا لمكافاة السوريين "الابطال" الثلاثة الذين ساهموا في القبض على مواطن لهم كان ملاحقا للاشتباه بانه خطط لتنفيذ اعتداء ضد مطار في برلين.

على غرار المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي اشادت بعملهما الاثنين، حيا اعضاء تحالفها الحاكم الرجال الثلاثة الذين ابلغوا الشرطة عن مكان وجود جابر البكر ليل الاحد الاثنين، وقالوا انهم يستحقون ارفع وسام تكريم في المانيا.

وكتب عضو الحزب الاشتراكي الديموقراطي يوهانس كارس في صحيفة "بيلد" الشعبية "لقد استحقه الشبان... ما قاموا به دليل على انهم يكنون عميق الاحترام لمضيفيهم الالمان... انه عمل يحتذى به".

كما اعتبر عضو الحزب المحافظ لميركل يورغن كليمكه ان السوريين الثلاثة يستحقون وسام صليب الاستحقاق قائلا "ستكون رسالة قوية ... للشعب الالماني وللاجئين. عرفان الجميل والامتنان والشجاعة. كلها خصال تستحق".

 حتى ان صحيفة "بيلد" تساءلت اذا لم يكن هؤلاء "الابطال" يستحقون ان "يصبحوا مواطنين المانا".

تاتي هذه الدعوات في الوقت الذي تزداد فيه شعبية الشعبويين من اليمين المتطرف منذ اشهر خصوصا بتركيزهم على المخاطر التي يمثلها طالبو اللجوء ال890 الفا الذين وصلوا الى المانيا في العام 2015 وغالبيتهم الكبرى من المسلمين.

وشهدت صفحات اللاجئين على فيسبوك اشادات بالسوريين الثلاثة ومن بين التعليقات "الله اكبر! لا يقل احدا ان كل اللاجئين هم ارهابيون!".

مؤخرا، كافأت السلطات الفرنسية العديد من الاشخاص قاموا باعمال شجاعة على غرار لاسانا باتيلي طالب اللجوء المالي الذي انقذ حياة العديد من الاشخاص خلال عملية احتجاز رهائن في محل سوبرماركت يهودي في كانون الثاني/يناير 2015، والذي حصل على الجنسية الفرنسية.

كما منحت باريس وسام الشرف الى ثلاثة اميركيين ساعدوا على توقيف رجل كان على وشك تنفيذ عمل ارهابي على متن قطار العام الماضي.

وكان السوريون الثلاثة وافقوا على استضافة البكر في شقتهم في لايبزيغ (شرق) قبل ان يدركوا انه مطلوب منذ يوم السبت. وقاموا بتسليمه الى السلطات مقيدا بكابل كهربائي ليل الاحد الاثنين.

تقول صحيفتا "دير شبيغل" و"دي فيلت" ان البكر امضى "اشهرا عدة" في تركيا عاد بعدها في "اواخر اب/اغسطس" وبحوزته "كمية كبيرة من الدولارات".

 

×