صلاح عبد السلام هو الناجي الوحيد من المجموعة التي نفذت اعتداءات باريس

محاميا صلاح عبد السلام يتخليان عن الدفاع عنه في اعتداءات باريس

أعلن محاميا صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي في اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في باريس، أنهما يتخليان عن الدفاع عن موكلهما، في حديث الاربعاء لشبكة "بي اف إم تي في".

وقال المحامي الفرنسي فرانك بيرتون إلى جانب زميله البلجيكي سفين ماري "قررنا كلانا التخلي عن الدفاع" عن عبد السلام، مضيفا "إننا على قناعة بأنه لن يتكلم وسيتمسك بحقه في لزوم الصمت".

وتابع بيرتون "ماذا يمكننا أن نفعل، في الموقف الذي نحن فيه؟ قلنا ذلك منذ البداية، حذرنا من أنه إذا لزم موكلنا الصمت، فسنتخلى عن الدفاع عنه".

من جهته قال سفين ماري "حين نشعر وكأننا هنا من أجل القيام بزيارات اجتماعية إلى السجن، عندها يتحتم اتخاذ قرار".

ومنذ نقله من بلجيكا حيث تم اعتقاله الى فرنسا في 27 نيسان/ابريل، يلزم الناجي الوحيد من بين منفذي الاعتداءات التي اوقعت 130 قتيلا في باريس وسان دوني، الصمت.

وكان بيرتون برر في وقت سابق صمت موكله بخضوعه للمراقبة المتواصلة عبر الفيديو في سجنه الانفرادي في فلوري-ميروجي.

وحتى لا يقوم بأي محاولة للهرب او الانتحار، تتم مراقبة عبد السلام بكاميرتين في زنزانته، وبكاميرات اخرى في قاعة رياضة وخلال نزهاته.

وفي اواخر تموز/يوليو، اعتبر مجلس الدولة، اعلى هيئة قضائية ادارية فرنسية، ان هذا الاجراء ليس مبالغا فيه، نظرا الى "الطابع الاستثنائي للاعمال الارهابية" التي يلاحق بسببها.

كذلك يرفض عبد السلام الرد على أسئلة القاضي المتخصص في مكافحة الإرهاب المكلف التحقيق في اعتداءات باريس وسان دوني بالضاحية الباريسية، ممارسا حقه في لزوم الصمت أثناء استجوابه.

ولا يزال الغموض يلف بعض نواحي دوره في اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

ففي مساء ذلك اليوم نقل عبد السلام بالسيارة ثلاثة انتحاريين الى "ستاد دو فرانس"(ملعب فرنسا) حيث فجروا أنفسهم، ثم تسكع ليلا على ما يبدو حتى التقى باثنين من اصدقائه قدما من بروكسل لنقله سرا الى بلجيكا.

 

×