اعتقال مشتبه بتعامله مع تنظيم داعش في سان سيباستيان في 11 اكتوبر 2016

اسبانيا تعتقل شخصين يجندان مقاتلين لحساب تنظيم داعش

اعتقلت الشرطة الاسبانية رجلين للاشتباه بانهما يسعيان لتجنيد مقاتلين لحساب تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب ما ذكرت وزارة الداخلية الثلاثاء. 

وقالت الوزارة في بيانها ان الرجلين اللذان اعتقلا في عمليتين منفصلتين في شمال اسبانيا، يشكلان جزءا من البنية التحتية للتنظيم الجهادي وكانا "يشجعان الاعمال الارهابية". 

ولم يتضح على الفور ما اذا كان الرجلان على اتصال ببعضهما البعض، الا انهما اعربا صراحة عن دعمهما للتنظيم المتطرف في منشوراتهما على الانترنت "التي وجهها خلالها نداءات شاملة" للانضمام الى التنظيم وتسجيلات فيديو كانت "متطرفة للغاية وفظيعة بشكل صادم"، بحسب البيان. 

وقال البيان ان احد الرجلين وهو اسباني من اصل مغربي اعتقل في مدينة خيخون الشمالية، اعلن مبايعته لزعيم تنظيم الدولة الاسلامية ابو بكر البغدادي وكان على اتصال ب"اعضاء وقادة تنظيم الدولة الاسلامية" من خلال شبكة واسعة شكلها. 

اما الاخر فقد اعتقل في منتجع سان سيباستيان في اقليم الباسك بالقرب من الحدود الفرنسية، وكان ينشط في التجنيد "في دوائر جهادية متطرفة" في منطقته، ويركز بشكل خاص على "المعرضين للاقصاء الاجتماعي". 

ولم يتضح على الفور متى تم اعتقال الرجلين. 

وتظهر ارقام وزارة الداخلية انه منذ 2015 اعتقلت قوات الامن 120 جهاديا. 

وكان اخر هجوم جهادي كبير في اسبانيا في العام 2004 عندما فجر مسلحون مرتبطون بالقاعدة عشرات القنابل المليئة بالشظايا في اربع قطارات ركاب في مدريد ما ادى الى مقتل 191 شخصا.

 

×