الرئيس الروسي فلاديمير بوتين متحدثا في موسكو

مفوض حقوق الإنسان في المجلس الأوروبي يلغي زيارة إلى روسيا بسبب "قيود غير مقبولة"

أعلن مفوض حقوق الإنسان في المجلس الأوروبي الثلاثاء أنه ألغى زيارة مرتقبة إلى روسيا بسبب "القيود غير المقبولة" التي أرادت السلطات فرضها على برنامجه على خلفية التوتر بين موسكو والمؤسسة الأوروبية.

وقال نيلس مويزنيكس في بيان نشر الثلاثاء "مع الأسف الشديد أجد نفسي مجبرا على الإعلان بأن هذه الزيارة لن تتم، بسبب القيود غير المقبولة التي تريد السلطات الروسية فرضها على برنامجي".

وكان مقررا أن تتم الزيارة في الأسبوع الثالث من تشرين الأول/أكتوبر للوقوف على "العديد من القضايا الملحة المتعلقة بحقوق الإنسان".

وأشار مويزنيكس إلى أن السلطات الروسية أرادت تحديد مدة زيارته بـ48 ساعة في موسكو، ويوم واحد للعمل.

وأوضح أنه عندما يقوم بزيارات مماثلة إلى دول أخرى أعضاء في المجلس الأوروبي، لا يجتمعون فقط مع سلطات البلاد، بل أيضا بممثلين عن المجتمع المدني، ويتنقلون خارج العاصمة لزيارة أماكن مختلفة تتعلق بمسألة الدفاع عن حقوق الإنسان.

واذ أكد أن تفويضه يقتضي معاملة جميع الدول الأعضاء في المجلس الأوروبي بالطريقة نفسها، دعا موسكو إلى "معاودة تعاون كامل مع أجهزته".

ويأتي إلغاء الزيارة وسط توتر متزايد بين مجلس أوروبا وروسيا. وأثارت موسكو انتقادات من المجلس الأوروبي لتشكيكها في سلطة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، عن طريق السماح منذ أواخر العام 2015 لمحكمتها الدستورية بإعلان بعض قراراتها غير دستورية.

وفي الوقت نفسه، تقاطع البعثة الروسية الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي، منذ أن حرم أعضاؤها من حق التصويت على خلفية ضم القرم في العام 2014.

 

×