مواجهات مع قوات الامن الفرنسية خلال تظاهرة مؤيدة للمهاجرين في كاليه

وفاة مهاجر اريتري في كاليه بعد ان صدمته سيارة

قضى مهاجر اريتري مساء الاحد متأثرا بجروحه بعد ان صدمته وصديقته سيارة يقودها بريطاني على طريق سريع قرب كاليه (شمال فرنسا) حيث يتجمع مئات الاف اللاجئين كما علم الاثنين من السلطات المحلية.

ونقلت صديقته البالغة الثلاثين من العمر الى المستشفى بعد اصابتها بجروح طفيفة.

ووقع الحادث الاحد عند قرابة الساعة 20,30 على الطريق السريع ا16 بين بلجيكا وكاليه قبالة السواحل البريطانية في حين حاول لاجئون اقامة حواجز لتخفيف سرعة القيادة ومحاولة الاختباء في شاحنات تتجه الى بريطانيا.

وقالت دائرة الشرطة المحلية ان "سائق السيارة الذي هاجمه مهاجرون في مكان الحادث تابع سيره وتقدم الى جهاز شرطة الحدود" موضحة ان تحقيقا فتح.

وهو المهاجر ال14 الذي يقتل في كاليه وضواحيها منذ مطلع العام 2016.

ووعدت الحكومة الفرنسية بازالة بحلول نهاية العام مخيم كاليه العشوائي حيث يقيم 7 الى 10 الاف مهاجر وفقا للتقديرات.

وتنوي باريس فتح مراكز استقبال موزعة على كل الاراضي الوطنية لايوائهم.

وفي موازاة ذلك بدأت السلطات في ايلول/سبتمبر بناء جدار لمنع المهاجرين الراغبين في الانتقال الى بريطانيا من الوصول الى ميناء كاليه.

 

×