اهالي يعبرون نهر لاديغ في بوتي غواف حيث انهار الجسر بسبب الامطار التي صاحبت الاعصار ماثيو، جنوب غرب بور-او-برنس

الاعصار ماثيو يخلف مئات القتلى في هايتي ويعصف الجمعة بفلوريدا

اعلنت سلطات هايتي عن حصيلة خسائر بشرية اليمة اثر هبوب اعصار ماثيو في بداية الاسبوع عليها في حين تراجعت قوة الاعصار الجمعة لكنه لا يزال يهدد السواحل الجنوبية الشرقية الاميركية وضمنها المدن السياحية في فلوريدا.

وقال سيناتور هايتي هيرفي فوركاند ان الاعصار اوقع 400 قتيل على الاقل في هايتي موضحا ان الحصيلة لا تزال غير نهائية لان بعض المناطق لا تزال معزولة بعد ايام من مرور الاعصار الذي كان من الفئة الرابعة (على سلم من خمس فئات) حين عصف بهايتي مع رياح عاتية بسرعة نحو 230 كلم في الساعة.

وارسلت الجمعة بارجة نقل عسكرية وعلى متنها 300 من عناصر مشاة البحرية (مارينز) للمساهمة في عمليات الانقاذ في هايتي، بحسب ما اعلن مسؤولون في وزارة الدفاع. 

وتقل البارجة فرقا مختصة في المساعدة الطبية الطارئة واعادة الاعمار. وفي البارجة خصوصا ثلاث مروحيات نقل ثقيلة من نوع سي اتش-53.

ووصل الاعصار ماثيو باكرا صباح الجمعة الى الساحل الشرقي لولاية فلوريدا مصحوبا برياح تزيد سرعتها عن 100 كلم في الساعة وأمطار غزيرة.

وتراجعت قوة الاعصار ماثيو قليلا مساء الخميس، اذ بات يصنف في الفئة الثالثة، لكن المركز الاميركي لمراقبة الاعاصير حذر بانه  "يبقى بالغ الخطورة".

وذكر المركز الاميركي لمراقبة الاعاصير "هذا اقوى اعصار ينقض على هذه المنطقة (فلوريدا) منذ عقود"، محذرا من "خطر حصول فيضانات مدمرة" في فلوريدا وجورجيا وكارولاينا الجنوبية. وفي هذه الولايات الثلاث، اعلن الرئيس باراك اوباما خطة طوارئ فدرالية تتيح تخصيص مزيد من الموارد.

ومن المتوقع ان يجثم الاعصار الذي ينتقل بسرعة 20 كلم في الساعة، "قرب او فوق الساحل الشرقي لشبه جزيرة فلوريدا حتى ليل الجمعة".

- خسائر فادحة -

وقال مكتب الامم المتحدة للمساعدة الانسانية مساء الخميس ان الاعصار اتلف في بعض المناطق 80 بالمئة من المحاصيل الزراعية، وبات اكثر من 350 الف شخص بحاجة لمساعدة انسانية. وتم اجلاء 21 الف شخص.

وقال جان ميشال فيغري رئيس منظمة كير غير الحكومية في هايتي ان اكثر من 29 الف منزل دمرت، فقط في الجنوب. وفي جيريمي "سوي 80% من منازلها بالارض".

وبعد اسبوع على مرور الاعصار ماثيو، ما زال يتعذر الوصول الى المناطق التي اجتاحها.

- الوقت الضاغط -

وباتت عين الاعصار الان على بعد كيلومترات قبالة الساحل الشرقي لفلوريدا، متجها للشمال. ولم تلمس عين الاعصار حتى الان اليابسة.

واصدر حاكم فلوريدا تحذيرا شديد اللهجة لحض الناس على الاحتماء في الملاجئ والامتناع عن الذهاب الى الشواطئ.


اوباما يعلن حال الطوارئ في فلوريدا تحسبا لوصول الاعصار ماثيو
© اف ب

وتجاوبا مع هذه الانذارات، امرت مدينة فولوسيا على الساحل الشرقي لفلوريدا، ومدينة دايتونا بيتش المعروفة بمضمارها الكبير لسباق السيارات، بحظر للتجول ابتداء من الساعة 4,00 ت غ الجمعة، كما ذكر عناصر الاطفاء في المدينة.

وطلب من اكثر من 1,5 مليون شخص اخلاء الولاية التي يحتشد فيها 3500 جندي من الحرس الوطني و4000 جندي اضافي في حالة جهوزية تامة.

لكن بعض السكان لم يمتثلوا. وقالت جودي روسينو (74 عاما) انها وزوجها قد احتميا في مرأبهما بدايتونا بيتش.

وقال شريف منطقة مارتن (فلوريدا) ويليام د. سيندر ان "الناس لا يغادرون منازلهم".

- منتجعات بحرية فارغة -

واضاف في تصريح لشبكة "ان.بي.سي"،  "لا اقول ذلك من اجل اثارة الخوف... سألت رئيس المباحث هل تتوافر لديه اكياس للموتى، لأنه اذا ما ضربت رياح تبلغ قوتها 225 كلم في الساعة مناطق مخصصة للبيوت المتنقلة، فستسفر بالتأكيد عن وقوع قتلى".

وفي تدبير نادرا ما تتخذه، امرت مدينة ديزني العملاقة للتسلية واللهو الخميس باقفال جميع متنزهاتها في فلوريدا ابتداء من بعد الظهر وحتى الجمعة.

واقفل مطار اورلاندو مساء، كما ذكرت السلطات.

وفي كارولاينا الجنوبية التي شهدت في 2015  فيضانات خطيرة، تلقى اكثر من مليوني شخص الامر بالابتعاد عن الشواطىء. وخلال ساعات، اقفر منتجع ميرتل بيتش البحري الشعبي من رواده.

وأمرت جورجيا ايضا باخلاء ست مناطق على الشاطىء. ومن المتوقع ان يضرب الاعصار ماثيو شواطئها السبت.

واعتبر الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة ان سكان جنوب فلوريدا نجوا من الاسوأ اثر مرور الاعصار ماثيو لكنه نبه الى احتمال ارتفاع منسوب المياه.

وقال من مكتبه في البيت الابيض حيث جمع المسؤولين المكلفين الملف وبينهم كريغ فوغايت رئيس الوكالة الاتحادية للحالات الطارئة، "ما زلنا ازاء اعصار بالغ الخطورة".

واضاف "لاحظنا اضرارا مادية كبيرة في بعض انحاء جنوب فلوريدا. اعتقد ان مصدر القلق الرئيسي حاليا ليس فقط قوة الرياح بل ايضا ارتفاع منسوب المياه".

ومنذ 29 ايلول/سبتمبر عصف ماثيو بالكاريبي من الجنوب الى الشمال واثر على كولومبيا وجامايكا والدومينيكان اضافة الى كوبا والباهاماس.

 

×