ذكرت تقارير صحافية ان مسؤولا كوريا شماليا كبيرا في سفارة بيونغ يانغ في بكين قد انشق عن النظام

انشقاق مسؤول في سفارة كوريا الشمالية في بكين

اعلنت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب الاربعاء ان مسؤولا كوريا شماليا كبيرا في سفارة بيونغ يانغ في بكين انشق عن النظام، في حين اعلن مصدر آخر ان اثنين من موظفي السفارة تقدما بطلب لجوء لدى البعثة اليابانية في العاصمة الصينية.

وإذا تأكدت هذه التقارير، فإن هذا الانشقاق سيضاف إلى سلسلة انشقاقات سجلت مؤخرا لمسؤولين كوريين شماليين كبار، ينظر اليها بعض المراقبين على أنها مؤشر الى تزايد عدم الاستقرار داخل نظام بيونغ يانغ.

ونقلت يونهاب عن مصدر "مطلع جيدا على القضايا في بيونغ يانغ" ان المسؤول الكوري الشمالي الكبير العامل في السفارة في بكين غير انه مرتبط بوزارة الصحة الكورية الشمالية، توارى عن الانظار مع عائلته في نهاية ايلول/سبتمبر.   

واوضح المصدر ان الرجل كان مسؤولا عن توفير الإمدادات الطبية إلى عيادة في بيونغ يانغ يؤمن احتياجات الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وعائلته.

اما وزارة التوحيد الكورية الجنوبية التي لا تعلق عادة على الانشقاقات، خصوصا عندما يتعلق الأمر بمسؤولين كبار، فقالت انه لا يمكنها تأكيد الخبر.  

من جهتها اشارت صحيفة "جونغ انغ ايلبو" الكورية الجنوبية الى أن مسؤولين في السفارة الكورية الشمالية في بكين تقدما بطلبين للحصول على حق اللجوء في اليابان.

ونقلت عن مصدر مجهول ان المسؤولين يرتبطان بأحد أجهزة الحكومة الكورية الشمالية وأنهما ليسا دبلوماسيين. 

لكن المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا نفى اي ارتباط للبعثة اليابانية بذلك. وقال "ليس هناك ذرة من الحقيقة في المزاعم بأن طالبي اللجوء الكوريين الشماليين اتصلا بالسفارة اليابانية، ولسنا على علم بأي رغبة لدى كوريين شماليين بالانشقاق والانتقال إلى اليابان". 

يأتي ذلك بعد شهر على انشقاق نائب سفير كوريا الشمالية في بريطانيا، في واقعة نادرة الحدوث شكلت ضربة موجعة لنظام كوريا الشمالية.