المانيا تمكنت من خفض عدد اللاجئين عام 2015 الى 890 الفا

المانيا تمكنت من خفض عدد اللاجئين عام 2015 الى 890 الفا

استقبلت المانيا 890 الف طالب لجوء على اراضيها في 2015 مشيرة الى ان هذا الرقم يقل عن رقم سابق يقدر ب 1،1 مليون، وقد تراجع عدد المهاجرين الى 210 آلاف منذ مطلع السنة، كما اعلنت الحكومة الجمعة.

واوضح وزير الداخلية الالماني توماس دو ميزيير في مؤتمر صحافي، ان 820 الفا من العدد الاجمالي للسنة الماضية، قد تسجلوا فعلا بصفتهم طالبي لجوء، وان 50 الفا وزعوا بعد تسجيلهم، وان 20 الفا هم من القاصرين الذين لا يرافقهم احد ولم يقدموا بعد طلب اللجوء.

واضاف وزير الداخلية ان "هذا الرقم (890 الفا) ما زال كبيرا جدا. وبفضل مجهود كبير، تجاوزنا هذا التحدي الى حد كبير".

وقد عرض وصول عدد كبير من المهاجرين في 2015، الادارة المسؤولة عن طلبات اللجوء الى ضغوط كبيرة، وحول قسما من الرأي العام الالماني ضد المستشارة انغيلا ميركل وحكومتها الائتلافية اللتين شرعتا ابواب البلاد للاجئين قبل سنة.

وقال وزير الداخلية الالماني "نحن متفقون على القول ان هذا الوضع لا يمكن ان يتكرر". واضاف "لذلك اتخذنا عددا كبيرا من التدابير على المستوى الوطني، والاوروبي والدولي، من اجل خفض كبير ودائم لعدد الذين سيطلبون اللجوء في المستقبل، على ان نتحمل في الوقت نفسه مسؤولياتنا الانسانية".

لذلك لم تسجل المانيا حتى 21 ايلول/سبتمبر إلا 210 الاف طالب لجوء خلال 2016، كما اوضح وزير الداخلية، معربا عن ارتياحه لان "التدابير المتخذة اعطت نتيجة".

وفي نهاية آب/اغسطس، اعلن المكتب الاتحادي للمهاجرين واللاجئين انه يتوقع استقبال 300 الف طالب لجوء على الاراضي الالمانية للسنة الجارية، اي ثلث المستوى في 2015.

وادى اغلاق طريق البلقان وتوقيع اتفاق مثير للجدل بين الاتحاد الاوروبي وتركيا في اذار/مارس، لوقف عمليات العبور غير الشرعية من الشواطىء التركية الى الجزر اليونانية، التي تعد بوابات العبور الرئيسية الى الاتحاد الاوروبي، الى خفض وصول المهاجرين الاتين من الشرق الاوسط وافغانستان.

 

×