متظاهرون خلال تجمع في ال كاهون احتجاجا على مقتل رجل اسود برصاص الشرطة الخميس

تظاهرة في كاليفورنيا احتجاجا على مقتل رجل اسود اعزل برصاص الشرطة

شهدت ضاحية مدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا في جنوب غرب الولايات المتحدة الاربعاء تظاهرة احتجاجية على مقتل رجل اسود اعزل برصاص الشرطة ليل الثلاثاء.

واعلنت الشرطة ان الرجل الذي يعاني على ما يبدو من اضطرابات عقلية، يدعى الفريد اولانغو ويبلغ من العمر 38 عاما. وكان يقيم في ال كاهون.

وقتل اولانغو برصاص دورية للشرطة حضرت الى المكان بناء على بلاغ بشأن رجل يسير بين السيارات في وسط الطريق ويقوم بتصرفات مريبة.

وتظاهر عشرات الاربعاء في ال كاهون بهدوء واغلقوا لفترة قصيرة تقاطع طرق. وقد تواجهوا مع عدد من عناصر شرطة مكافحة الشغب. 

وقالت الناشطة ايستيلا دي لوس ريوس التي كانت تشارك في التظاهرة ان "عمليات القتل العبثية هذه يجب ان تتوقف".

وصرح جيف ديفيس قائد شرطة ضاحية إل كاهون حيث وقع الحادث ان اولانغو لم يمتثل لاوامر الشرطيين اللذين حضرا الى المكان واللذين امراه باخراج يده من جيب سرواله.

واضاف ان المشتبه به اخرج فجأة شيئا من الجيب الامامي لسرواله وامسك به بكلتا يديه مصوبا اياهما باتجاه الشرطيين. وكانت ردة فعل كل منهما مختلفة عن الاخر اذ استخدم احدهما ضد المشتبه به مسدس تيزر للصعق الكهربائي في حين اطلق عليه الشرطي الاخر النار.

وقالديفيس في بيان ان اولانغو "اخرج غرضا من الجيب الامامي لسرواله وجمع قبضتيه سويا ومدهما بسرعة باتجاه الشرطيين متخذا ما يشبه وضعية اطلاق النار".

واضاف ان "الشرطي الذي كان مسلحا بالمسدس الكهربائي ضغط على الزناد، وفي الوقت نفسه اطلق الشرطي المسلح بمسدس ناري الرصاص على المشتبه به عدة مرات واصابه".

وقالت السلطات بعد ذلك ان الشئ الذي كان اولانغو يحمله بيده حين قتل كان "سيكارة الكترونية". وذكرت الشرطة المحلية في بيان ان "الجهاز كان اسطواني الشكل وفضي اللون"، موضحة ان اولانغو "وجهه الى احد الشرطيين".

واكد قائد الشرطة ان الشرطيين الضالعين في الحادث يتمتعان بخبرة طويلة في سلك الشرطة تزيد عن 20 عاما، مشيرا الى انهما وضعا في اجازة ادارية بانتظار انتهاء التحقيق في الحادث.

ودعت السلطات الى الهدوء ووعدت باجراء تحقيق "شفاف" مشترك من قبل الشرطة المحلية والشرطة الفدرالية والمدعي العم.

ووكان اكثر من مئة شخص تجمعوا مساء الثلاثاء في مكان الحادث وهم يرددون هتافات مرتبطة بحركة "حياة السود تهم" التي تدافع عن السود.

وفي تسجيل فيديو صور بعد الحادث ووضع على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، تقول سيدة حزينة قدمت نفسها على انها شقيقة اولانغو انها اتصلت بالشرطة لمساعدة شقيقها الذي يعاني من اضطرابات عقلية، كما ذكرت.

واكدت في هذا التسجيل الذي شاهده 82 الف شخص، وهي تبكي "دعوتكم المساعدة اخي فقمتم بقتله امامي".

ونشرت الشرطة صورة اخذت من تسجيل فيديو يبدو فيها الرجل في وضعية الاستعداد لاطلاق النار.

وذكرت صحافية من وكالة فرانس برس ان عشرات المتظاهرين ساروا في جادة "سانسيت بولفار" في لوس انجليس ايضا ورفعوا لافتات كتب عليها "الحقوق المدنية".

وتشهد الولايات المتحدة منذ سنتين تصاعدا في التوتر العرقي مع تكرار حوادث قتل مواطنين سود غير مسلحين في أحيان كثيرة بايدي شرطيين، وبسبب المعاملة العنيفة التي يلقاها السود من الشرطة.

 

×